بوش قال للفلسطينيين بعد إلقاء خطابه: حماس جلبت لكم البؤس (الفرنسية)

اعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش في آخر خطاب له عن حال الاتحاد أن المساعي الدبلوماسية لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي جزء من الحرب التي تخوضها بلاده على ما يوصف بالإرهاب.

وقال الرئيس الأميركي في خطابه -السابع والأخير قبل انتهاء ولايته- أمام مجلسي الكونغرس "نحن نقف أيضا ضد قوى التطرف في الأراضي المقدسة حيث لدينا سبب جديد للأمل".

وأضاف أن "الفلسطينيين انتخبوا رئيسا يعترف بأن مواجهة الإرهاب أساسي للتوصل إلى دولة يمكن لشعبها أن يعيش بكرامة وسلام مع إسرائيل، والإسرائيليون لديهم قادة يعترفون بأن دولة فلسطينية مسالمة وديمقراطية ستكون مصدر أمن دائم".

"
تطرق بوش في الخطاب إلى جولته الشهر الجاري في الشرق الأوسط قائلا: هذا الشهر في رام الله والقدس، أكدت لقادة الطرفين أن الأميركيين سيقومون بكل ما يمكنهم القيام به لإيجاد حل قبل نهاية العام.
"
وتطرق بوش في الخطاب إلى جولته الشهر الجاري في الشرق الأوسط، قائلا "هذا الشهر في رام الله والقدس، أكدت لقادة الطرفين أن الأميركيين سيقومون بكل ما يمكنهم القيام به، كما سأفعل أنا أيضا الشيء نفسه من أجل مساعدتهم على التوصل إلى اتفاق سلام يحدد دولة فلسطينية قبل نهاية العام".

وتزامن هذا الموقف مع إعلان بوش أمس في تصريح صحفي أن تحديد دولة فلسطينية سيعطي الرئيس محمود عباس ورئيس حكومة تسيير الأعمال سلام فياض "شيئا ما للناس في غزة والضفة الغربية".

حماس والفلسطينيين
وفي تصريحات لاحقة لمحطة أي بي سي دعا الفلسطينيين إلى الاختيار بين عباس ورهانه على مفاوضات الحل النهائي وحركة حماس، متهما الأخيرة بجلب "البؤس" للفلسطينيين.

وقال "خلافا للعبارات الجوفاء، سيمنح تحديد دولة فلسطينية للرئيس عباس ورئيس الوزراء (سلام فياض) شيئا يقولونه للناس في غزة والضفة الغربية، ادعمونا فهذا ما ستكون عليه الدولة أو ادعموا الآخرين (حماس) وهذا ما ستحصلون عليه".

وتوجه بوش إلى فلسطينيي غزة قائلا "انظروا ماذا جلبت لكم حماس" وأضاف "أن حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ حزيران/يونيو الماضي "جلبت لكم البؤس".

المصدر : وكالات