رياض سيف (أرشيف) 
أعلنت منظمة حقوقية سورية الاثنين أن السلطات السورية اعتقلت أمس المعارض رياض سيف وأحالته على القضاء مع معتقلي "إعلان دمشق" العشرة الذين استجوبهم قاضي التحقيق وقرر توقيفهم.
 
وأوضحت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان أن جهاز إدارة أمن الدولة اعتقل رياض سيف "كونه مدعى عليه مع معتقلي إعلان دمشق العشرة وسيحال على القضاء".
 
وأضافت المنظمة أن سيف "كان متواريا عن الأنظار وثمة مذكرة اعتقال بحقه".
 
ونقلت رويترز عن المحامي مهند الحساني تأكيده اعتقال سيف متوقعا أن توجه له (سيف) اتهامات لها صلة بتنظيم اجتماع لشخصيات معارضة في منزله في ديسمبر/كانون الأول.
 
وتعرض سيف -العضو السابق في مجلس الشعب- للاعتقال عام 2001 مع تسعة معارضين في الفترة التي عرفت بربيع دمشق، وأطلق سراحه عام 2006 بعد أن أمضى أربع سنوات وخمسة أشهر من حكم بالسجن لمدة خمس سنوات كان صدر بحقه.
 
تحقيق
وفي نفس الإطار أشارت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في بيان إلى أن معتقلي إعلان دمشق "مثلوا أمام قاضي التحقيق الثالث محمد فاعور واستجوبهم كلا على حدة".
 
وأضافت أن "أغلب التهم الموجهة للموقوفين تدور حول النيل من هيبة الدولة وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية ونشر أخبار كاذبة والانتساب إلى جمعية سرية تهدف إلى تغيير كيان الدولة الاقتصادي والاجتماعي".
 
وأوضح البيان أن المعتقلين "أنكروا جميعهم التهم الموجهة إليهم وقالوا إنهم مع التغيير الديمقراطي ضمن الثوابت الوطنية" مضيفا أن قاضي التحقيق قرر توقيف العشرة رسميا وإيداعهم السجن.
 
ويذكر أن إعلان دمشق -الذي وقعته مجموعة من الأحزاب والشخصيات المعارضة- دعا "جميع مكونات الشعب السوري" إلى العمل على "ضرورة التغيير الجذري في البلاد ورفض كل أشكال الإصلاحات الترقيعية أو الجزئية أو الالتفافية".
 
وقد شنت السلطات السورية حملة اعتقالات شملت العديد من ناشطي حقوق الإنسان بعد انتخاب مجلس وطني كلف بتطبيق إعلان دمشق أثناء اجتماع شارك فيه 163 معارضا مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : وكالات