موسى يحذر اللبنانيين من تأخر انتخاب سليمان للرئاسة
آخر تحديث: 2008/1/29 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/29 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/22 هـ

موسى يحذر اللبنانيين من تأخر انتخاب سليمان للرئاسة

عمرو موسى طالب بتنفيذ المبادرة العربية نصّا وروحا (الجزيرة نت)

أكد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن العرب سيكون لهم موقف آخر, إذا لم ينتخب قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان الشهر المقبل رئيسا للبلاد, مشيرا إلى أنه لا تغيير في نص المبادرة العربية.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في القاهرة محمود جمعة إن موسى أوضح -في مؤتمر صحفي في ختام اجتماع وزراء الخارجية العرب- أنه من الضرورة اتفاق اللبنانيين على حل وسط وتوافقي بحيث لا تحصل الأغلبية على النصاب الآلي لاستصدار معظم القرارات, ولا تحصل المعارضة على الثلث المعطل.
 
وأضاف أن تنفيذ المبادرة العربية بشأن الأزمة السياسية بلبنان نصّا وروحا يعني أنه في حال الاختلاف على تفسير نص أو بند من بنودها يجب أن يفسر لصالح الرغبة في الحل.
 
كما أشار الأمين العام إلى أن الوزراء العرب حددوا سقفا زمنيا للفرقاء لاختيار رئيس للبنان في جلسة 11 فبراير/شباط المقبل.
 
وحذر موسى مما وصفه بمحاولات تهييج الشارع اللبناني وتصعيد حدة الحملات الإعلامية, مشددا على أهمية أن يعود الفرقاء اللبنانيون إلى الجامعة العربية ويقبلوا الحل السياسي الذي يقي لبنان الفتنة.
 

وعن موعد القمة العربية المقررة في دمشق, أعلن الأمين العام للجامعة العربية أنها ستعقد في 29 و30 مارس/آذار المقبل.

 

بيان وزاري
الوزراء العرب أثنوا على تحركات موسى  السياسية في لبنان (الفرنسية)
وجاء المؤتمر الصحفي بعد أن صدر عن الاجتماع الوزاري بيان حث فيه "جميع الأطراف اللبنانية على التجاوب مع مساعي الأمين العام  للجامعة العربية عمرو موسى والاستمرار في اللقاءات التي بدأت بين أقطاب الأغلبية والمعارضة بدعوة من الأمين العام لتنفيذ المبادرة".

وكلف الوزراء الأمين العام للجامعة "بمعالجة نسب التمثيل في الحكومة مع الطرفين المعنيين في اجتماع الأطراف اللبنانية, ودعم جهود الأمين العام في مساعدة تلك الأطراف على الوصول إلى حل توافقي فيما بينها".

وأعرب الوزراء العرب في بيان منفصل عن إدانتهم لاغتيال الرائد وسام عيد من قوى الأمن اللبناني يوم الجمعة الماضي.
 
وقالوا "في ضوء ما شهده لبنان من أحداث أمنية مؤسفة, فإنهم يدعون جميع الأطراف اللبنانية إلى التكاتف درءًا للفتنة وإلى التزام التهدئة وضبط النفس وعدم شحن الأجواء ونقل التوتر إلى الشارع واحترام القانون والنظام العام".
 
خلاف عربي
وأفادت مصادر مقربة من اجتماعات الوزراء العرب التي بدأت بعد ظهر الأحد أن خلافا واضحا ظهر بين السعودية وسوريا بسبب الخلاف على مسألة توزيع الحصص بين الأكثرية والمعارضة في تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية, إذ تدعم الرياض مطالب الأكثرية في حين تؤيد دمشق المعارضة.
 
وقد رفض الوزراء العرب موقف سوريا بمنح حزب الله وحلفائه تمثيلا أكبر في الحكومة المقبلة. وقال مندوبون شاركوا في الاجتماع إن وزير الخارجية السوري وليد المعلم طلب اعتماد صيغة جديدة لحل للأزمة السياسية في لبنان, غير أن طلبه رفض.

وأكد موسى أنه تقدم باقتراح بعد اتصالات عدة بأن يتم تشكيل الحكومة على قاعدة 13 وزيرا للأكثرية و10 للمعارضة و7 يختارهم رئيس الجمهورية, وأن فريق الأكثرية وافق من حيث المبدأ على هذه الصيغة، ولكن المعارضة رأت أنه لا بد من اعتماد المثالثة في توزيع الحقائب الوزارية (10+10+10) أو الحصول على (الثلث +1 الضامن).
 
وأوضح موسى أن سوريا "ترى أن صيغة المثالثة هي الصيغة المنطقية لكونها تحقق التوازن المطلوب بين الفرقاء وتضمن تطبيق الصيغة اللبنانية: لا غالب ولا مغلوب".
المصدر : الجزيرة + وكالات