ملك الأردن يحث حكومته على الحد من حوادث السير
آخر تحديث: 2008/1/28 الساعة 15:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/28 الساعة 15:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/21 هـ

ملك الأردن يحث حكومته على الحد من حوادث السير

دعا عبدالله الثاني إلى وضع برنامج تشريعي وتنفيذي لمعالجة الظاهرة (رويترز-أرشيف)

دعا ملك الأردن عبد الله الثاني الحكومة إلى العمل وبالسرعة الممكنة للحد من حوادث السير وذلك بعد يومين من الحادث الذي أودى بحياة 21 شخصا، وجرح 33 آخرين شمال المملكة.

وقال الملك عبدالله الثاني إن حوادث السير "وما تتركه من آلام وحسرات غدت قاسما مشتركا بين الكثير من الأسر الأردنية، فلكل بيت وأسرة وفرد حكاية وفاجعة مع حوادث السير ومصائبها".

ودعا الملك في رسالة وجهها إلى رئيس الوزراء نادر الذهبي إلى "وضع برنامج عمل تشريعي وتنفيذي يترجم خطوات العمل والتدابير التي سيتم اتخاذها لمعالجة هذه الظاهرة وأسبابها (...) والمراجعة الشاملة والمكاشفة الصادقة إزاء حوادث السير، وأسبابها وضرورة الإسراع في علاجها".

ونقل بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني عن الملك قوله لرئيس الحكومة "نوجهكم للالتزام ببدء محاربة ظاهرة حوادث السير بشكل جدي ومنهجي حتى نخلص شوارعنا من عناصر الموت الغدارة".

كما دعا عبدالله الثاني إلى "الحزم في تطبيق القوانين المرتبطة بالسلامة المرورية التي لم تعد تحتمل المجاملة ولا التهاون ولا اللين في الضبط والتنفيذ". ووجه الملك مدير الأمن العام إلى "توظيف أحدث تكنولوجيات المراقبة والمتابعة للتأكد من التنفيذ العادل والأسس السليمة لتحرير المخالفات المرورية".

وكان 21 شخصا قد قتل وأصيب 33 آخرون بجروح السبت في حادث اصطدام بين حافلة ركاب وشاحنة، على الطريق بين العاصمة عمان ومدينة إربد شمال المملكة.

ويعد الأردن ثاني دولة عربية من حيث حوادث السير. وكشفت إحصائيات رسمية أردنية في أبريل/نيسان الماضي أن تسعمائة شخص قتلوا وأصيب نحو 18 ألفا بجروح مختلفة في حوادث المرور في الأردن عام 2006.

وأفادت إحصاءات في 2005 أن الأردن شهد ما معدله 120 حادث سير في اليوم، أودت بحياة شخص يوميا.
المصدر : الفرنسية