الجيش الأميركي تعرض لأعنف هجوم منذ عدة أشهر (رويترز-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي عن مقتل خمسة من جنوده بانفجار استهدف دورية في الموصل شمال العراق أعقبه إطلاق نار من أسلحة خفيفة.

وسارعت قوات أميركية وعراقية مشتركة لتطويق موقع الانفجار الذي يعد واحدا من أعنف الهجمات التي يتعرض لها الجيش الأميركي منذ عدة أشهر.

وأفادت مصادر أمنية عراقية أن اشتباكات اندلعت أيضا "في أحد أحياء مدينة الموصل معروف بكونه معقلا لعناصر تنظيم القاعدة".

يأتي ذلك في وقت قال مسؤولون عراقيون إن تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت أمس إلى الموصل، وشملت دبابات وطائرات مروحية تحضيرا لشن هجوم تصفه الحكومة بالحاسم والنهائي، ضد تنظيم القاعدة في تلك المدينة.

وأوضح اللواء رياض جلال توفيق قائد العمليات العسكرية في محافظة نينوى أن إرسال التعزيزات العسكرية للموصل سيتواصل في الأيام المقبلة.

في غضون ذلك قال مسؤولون عسكريون أميركيون إن عملياتهم الخاصة حول الموصل -ثالث أكبر مدينة في العراق- مستمرة لملاحقة مقاتلي القاعدة وذلك دعما لعملية "العنقاء الشبح" التي انطلقت مطلع الشهر الجاري وتركزت في المحافظات الشمالية.

ويرجح العسكريون الأميركيون بأن القاعدة أعادت تنظيم صفوفها في المحافظات الشمالية بعد طردها من محافظة الأنبار الغربية ومن أنحاء بغداد في عمليات العام الماضي.

وكانت مدينة الموصل قد شهدت الاثنين الماضي انفجارا استهدف مباني سكنية وأسفر عن مقتل ستين شخصا وإصابة 280 آخرين بجروح. ووصف سكان المدينة الانفجار بأنه الأكبر من نوعه.

جندي عراقي يغلق بوابة البنك المركزي في بغداد بعد اندلاع حريق فيه (الفرنسية)
تطورات متفرقة
وفي تطورات أخرى اعتقلت القوات الأميركية 18 ممن يشتبه بكونهم من مقاتلي القاعدة في عمليات وسط العراق في الساعات الـ48 الماضية.

من جهته قال الجيش الأميركي إن جنوده وقوات الأمن العراقية قتلوا 13 رجلا يعتقد أنهم من المسلحين أثناء عمليات جنوبي بغداد يومي 20 و21 يناير/كانون الثاني الجاري.

وذكر المصدر نفسه أن قائد وحدة تابعة لمجالس الصحوة قتل في انفجار قنبلة زرعت في سيارته في شمال بغداد أول أمس السبت.

وفي بغداد قتل ثلاثة أشخاص وأصيب عشرة عندما انفجرت في حافلة صغيرة تحمل نعشا لإجراء مراسم عزاء في حي بغداد الجديدة، بينما أعلنت الشرطة العراقية العثور على أربع جثث في أحياء متفرقة من العاصمة العراقية أمس.

وفي تطور آخر اندلع حريق في مبنى المصرف المركزي العراقي في العاصمة بغداد في الساعات الأولى من فجر اليوم والتهم كما من الوثائق. وقد فتحت السلطات تحقيقا في الحادث لمعرفة ملابساته وتحديد حجم خسائره.

المصدر : وكالات