دعوات متجددة في الخرطوم لإغلاق غوانتانامو
آخر تحديث: 2008/1/26 الساعة 19:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/26 الساعة 19:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ

دعوات متجددة في الخرطوم لإغلاق غوانتانامو

مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني حذر من تنامي الإرهاب (الجزيرة نت)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

احتضنت العاصمة السودانية الخرطوم مؤتمرا جديدا ضم عددا من المهتمين والناشطين المطالبين بإغلاق معتقل غوانتانامو. وضم المؤتمر أسر وأقارب عدد من المعتقلين, إضافة إلى آخرين أطلق سراحهم حديثا.

واستهل المؤتمر أعماله بالدعوة إلى إطلاق جميع المعتقلين في غوانتانامو باعتبارهم أسرى وليسوا مجرمين. واعتبر المشاركون أن "الحكومة الأميركية تسعي للانتقام لضحايا برجي التجارة العالمية من أبرياء لم يقفوا أمامها في أي ساحة من ساحات القتال أو العمل السياسي".

وهاجم متحدثون الولايات المتحدة وسياساتها, كما حذر مستشار الحكومة السودانية للشؤون الخارجية مصطفى عثمان إسماعيل من أن تدفع ما سماها بممارسات الإدارة الأميركية الظالمة كل الشعوب إلى ممارسة الإرهاب.

واعتبر إسماعيل في كلمته بالمؤتمر أن غوانتانامو أصبح "يمثل أبشع صورة من صور استعباد الإنسان لأخيه الإنسان"، مشيرا إلى أنه "يمثل النقطة السوداء في جبين الحضارة الأوروبية".

كما رأى أن الحكومة الأميركية لن تتمكن التخلص مما لحق بها من عار, قائلا إن "علاقات الولايات المتحدة مع الدول والشعوب أصبحت تقوم على قانون القوة وليس قوة القانون".

وتحدث إسماعيل عن أوضاع المعتقلين, وقال إن أبسط قواعد العدالة الدولية لا تتوفر لهم, داعيا الحكومة الأميركية لإطلاق سراحهم  فورا "إذا ما أرادت أن يكون لها دور في السلم والأمن".
أسر المعتقلين طالبوا بإطلاق ذويهم فورا (الجزيرة نت)
من جهته أعلن مدير منظمة العون المدني العالمية حسن سعيد المجمر أن منظمته تلقت وعدا من الحكومة السودانية باستلام جميع المعتقلين السودانيين، معلنا أن المؤتمر الذي سينهي أعماله الأحد سيكون بداية الطريق لنقطة النهاية في معناه المعتقلين.

كما اعتبر فوزي أو صديق رئيس الحملة الدولية لإطلاق سراح الزميل سامي الحاج أن غوانتانامو يعد أحد المعالم الرئيسية المناهضة للإنسانية بامتياز لأنه -في رأيه- يقترن بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

ومن جانبها دعت زوجة الزميل سامي الحاج أسماء إسماعيلوفا أصحاب الضمائر الحية في العالم للضغط على الولايات المتحدة لأجل إطلاق سراح جميع المعتقلين.
المصدر : الجزيرة