القوات الأفريقية الحالية بالصومال في انتظار دعم إضافي (رويترز-أرشيف) 
قتل ثلاثة صوماليين وأصيب ثلاثة من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في انفجار قرب القصر الرئاسي بالعاصمة مقديشو.

وقالت متحدث باسم قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال إن الانفجار الذي وقع قرب ميناء مقديشو البحري أسفر عن عدد من الجرحى في صفوف قوات أوغندية وبوروندية, مشيرا إلى أن عدد المصابين غير معروف على وجه الدقة.

كما نقلت رويترز عن شهود عيان أن الانفجار أسفر عن إصابة ثلاثة جنود على الأقل ومقتل ثلاثة مدنيين آخرين.

وفي انفجار آخر قتل جندي حكومي وأصيب مدنيان جنوب مقديشو إثر انفجار عبوة ناسفة فجرت عن بعد, طبقا لمصادر الشرطة التي قالت إن الهدف كان قافلة عسكرية.

وكانت الانفجارات التي وقعت في الأسبوع الماضي قد خلفت خمسة قتلى على الأقل في مقديشو, في ين اتهمت السلطات من أسمتهم المقاتلين الإسلاميين بشن الهجمات.

يشار إلى أن المعارك وأعمال العنف خلفت أكثر من 6500 قتيل بالصومال في العام الماضي, طبقا لإحصاءات منظمات حقوقية. وتسبب القتال في تشريد مئات الآلاف من الأشخاص.

يذكر أيضا أن 1600 جندي أوغندي من قوة السلام ينتشرون في مقديشو منذ مارس/آذار الماضي, في حين وعدت بوروندي بإرسال 1700 جندي. ويفترض أن يبلغ عدد قوة السلام ثمانية آلاف للمساعدة على إرساء الاستقرار في الصومال الذي يشهد حربا أهلية منذ 1991.

المصدر : وكالات