عراقيان يبكيان أقارب لهما قتلوا برصاص مسلحين في بعقوبة (الفرنسية)

قتل سبعة عراقيين وجرح نحو سبعين آخرين في انفجار مبنى سكني مفخخ بالمتفجرات في مدينة الموصل شمالي العراق.
 
وقال مراسل الجزيرة في أربيل إن الشرطة أبلغت بوجود مخزون كبير من الأسلحة في المبنى وعند وصول قوات الأمن وقع الانفجار، دون التأكد من وقوع خسائر في صفوفهم.
 
وذكرت الشرطة أن بين القتلى والجرحى نساء وأطفالا، وتوقعت ارتفاع عدد القتلى.

وفي الموصل أيضا اغتال مسلحون عزيز سليمان وهو أستاذ بجامعة الموصل جنوب شرق المدينة.

وفي كركوك قتل خمسة أشخاص على الأقل -بينهم امرأة وطفل- وأصيب عشرة آخرون في انفجار سيارة مفخخة وسط سوق شعبي في قضاء الدبس شمال غرب المدينة، كما جرح مدير غرفة التنسيق المشترك بقيادة شرطة كركوك العقيد يادكار شكر حين انفجرت قنبلة في موكبه.
 
وفي بعقوبة قتل مسلحون ستة رجال من عائلة واحدة في قرية العبارة للاشتباه في تعاونهم مع الجيش العراقي وعناصر ما يعرف بمجالس الصحوة التي تحارب تنظيم القاعدة.

وفي بغداد قتل ثلاثة جنود عراقيين وأصيب آخران عندما أطلق مسلحون النار عليهم في منطقة باب المعظم بوسط المدينة.

من جهتها قالت الشرطة العراقية إن مسلحين قتلوا عميد كلية طب الأسنان بجامعة بغداد منذر مرهج راضي عندما كان عائدا إلى منزله بالسيارة غربي العاصمة.
 
جنديان أميركيان عند نقطة تفتيش وسط بغداد (الفرنسية)
قتلى واعتقالات

في هذه الأثناء قال الجيش الأميركي إنه قتل عشرين مسلحا يشتبه في أنهم من تنظيم القاعدة شمال ووسط العراق خلال اليومين الماضيين.
 
وقبل ذلك أعلن الجيش مقتل أحد جنوده متأثرا بجروح أصيب بها قبل أيام أثناء عملية قتالية في كركوك شمال العراق.

من ناحيته أعلن متحدث أمني عراقي مقتل ثلاثين مسلحا واعتقال 192 مطلوبا خلال النصف الأول من الشهر الجاري في مختلف أنحاء البلاد.

وقال المتحدث باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا إن القوات العراقية وبالتعاون مع قوات التحالف عثرت على كميات كبيرة من المتفجرات بالإضافة إلى 73 صاروخا من مختلف الأنواع خلال الفترة ذاتها.
 
وأشار إلى مقتل 33 شخصا وإصابة 80 بجروح ومقتل 11 وجرح ثلاثة آخرين من قوات الأمن جراء العمليات.
وحول اتهام إيران بدعم العنف في العراق، أوضح عطا أن "أنواعا مختلفة من  الأسلحة ذات مناشئ مختلفة يتم تداولها في العراق الآن بينها أسلحة مصدرها  صناعة إيرانية".
 
وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قال في وقت سابق إنه في النصف الأول من الشهر الجاري حصلت هجمات بالعبوات الناسفة فاقت ما حصل في الشهر الماضي.
 
ويؤكد الأميركيون أن العبوات المتفجرة القادرة على اختراق المدرعات إيرانية  الصنع.

المصدر : الجزيرة + وكالات