أكثر من مليون شخص بدارفور أفادوا من برنامج الغذاء العالمي الشهر الماضي (الفرنسية)

حذر برنامج الغذاء العالمي من السرقات المسلحة وهجمات قطاع الطرق في إقليم دارفور غربي السودان, قائلا إنها تهدد شحنات الأغذية لأكثر من مليوني شخص.
 
وقال ممثل البرنامج بالخرطوم كينرو أوشيداري في بيان إن الشركات الرئيسية للنقل ترفض حاليا إرسال المزيد من العربات بسبب هذا التزايد في أعمال قطع الطرق، ومن ثم ليس هناك أحد يمكنه نقل نصف الشحنات الشهرية من الإمدادات الغذائية.
 
وأضاف أوشيداري أنه في حال استمرت الهجمات على الشاحنات المحملة بالغذاء وخطف السائقين وضربهم ونهب الإمدادات "فسنضطر لخفض الحصص في أجزاء من دارفور بحلول منتصف فبراير/ شباط المقبل".
 
مطالبة
كما طالب البرنامج الحكومة السودانية بضمان سلامة الطرق الرئيسية في دارفور. وأشار البيان إلى أنه منذ بداية العام الجاري سرقت 23 شاحنة وخطف 19 سائقا.
 
وجاء موقف برنامج الغذاء بعد يوم من خطف سيارتين وخمسة عاملين لفترة قصيرة وتعرضوا لتهديدات بالقتل قبل إطلاقهم بمدينة الفاشر بالإقليم.
 
وفي الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور أطلقت النيران على عربات تابعة للبرنامج وأصيبت إحدى السيارات مباشرة.
 
يشار إلى أن برنامج الغذاء قدم في ديسمبر/ كانون الأول الماضي مؤنا لنحو مليوني شخص في الإقليم, في حين لم يتمكن من الوصول إلى أكثر من 100 ألف آخرين.
 
ويخطط نفس البرنامج في العام الجاري لمساعدة أكثر من خمسة ملايين شخص في مجمل أنحاء السودان في عملية كلفتها نحو 700 مليون دولار.

المصدر : وكالات