مغاربة أمام البرلمان في اعتصام مفتوح تضامنا مع الشعب الفلسطيني (الجزيرة نت)

الحسن السرات-الرباط

دعت حركة التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية المغربيان والمبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان إلى تنفيذ اعتصام مفتوح مساء كل يوم أمام مجلس النواب، تضامنا مع الشعب الفلسطيني واحتجاجا على العدوان الصهيوني.

ودشن الاعتصام المفتوح بوقفة احتجاجية مساء الاثنين 21 يناير/كانون الثاني شارك فيها قياديون وأعضاء من هيئات سياسية وحقوقية وثقافية، ندد فيها المشاركون بالعدوان "الصهيوني" الغاشم على قطاع غزة.

واعتبر المحتجون أن الحصار موجه ضد جميع الفلسطينيين بدون استثناء، وأعلنوا أنهم سيستمرون في الاعتصام والاحتجاج اليومي إلى أن تتحرك الهيئات الدولية لوضع حد للعدوان "الصهيوني" ورفع الحصار عن غزة المقاومة.

شد أزر
وناشد القيادي بحزب العدالة المقرئ الإدريسي أبو زيد المغاربة أن يلتحقوا بالمعتصمين لشد أزر الفلسطينيين المحاصرين في فلسطين كلها وفي غزة على الخصوص.

أبو زيد أكد بكلمته أمام المحتجين أن مؤتمر أنابوليس وزيارة بوش وفرا غطاء سياسيا للعدوان والحصار. كما اعتبر أن الانتخابات المقبلة بكل من الولايات المتحدة "والكيان الصهيوني" أدخلتا فلسطين في حسابات الجمهوري الأميركي ورئيس الوزراء "الصهيوني" إيهود أولمرت.

.. وشاركوا بالاعتصام المفتوح تضامنا مع المحاصرين بغزة (الجزيرة نت)
وطالب الرجل الحكومة أن تخرج من صمتها وتندد بالعدوان والحصار، وتضع حدا لكل أشكال التطبيع السري والعلني مع "الصهاينة". وقال للمسؤولين "اخرجوا من صمتكم وتحملوا مسؤولياتكم، وإلا فأنتم شركاء في الجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني".

الحد الأدنى
المتظاهرون ناشدوا مواطنيهم أن يلتزموا بالحد الأدنى من المساندة للشعب الفلسطيني، وذلك بمقاطعة البضائع الأميركية "والصهيونية".

وفي السياق نفسه، أعلنت المجموعة البرلمانية لحزب العدالة عن تنفيذ اعتصام مفتوح داخل مجلس النواب أيام الأربعاء والخميس والجمعة. وناشد الفريق كل المجموعات البرلمانية التعبير عن مساندتها للشعب الفلسطيني دون تمييز طائفي أو حزبي "حتى يرفع عنه الحصار ويتوقف العدوان".

وسيقضي نواب العدالة والتنمية أيامهم ولياليهم داخل البرلمان، تتخللها وقفات احتجاجية أمام المجلس.

المصدر : الجزيرة