هجوم بقنبلة في بيروت وساركوزي يندد بإغلاق مجلس النواب
آخر تحديث: 2008/1/21 الساعة 18:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/21 الساعة 18:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/14 هـ

هجوم بقنبلة في بيروت وساركوزي يندد بإغلاق مجلس النواب

ساركوزي دعا الأطراف السياسية إلى انتخاب رئيس لبنان بالتوافق (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر أمنية لبنانية إن مجهولين ألقوا قنبلة يدوية على سيارة متوقفة في بيروت, في حين تراوح الأزمة السياسية مكانها بعد تأجيل البرلمان جلسته الـ13 لانتخاب رئيس جديد للجمهورية وسط تنديد فرنسي.
 
وأوضحت المصادر أن الهجوم -الذي استهدف سيارة تملكها زوجة المدعي العسكري أحمد عويدات- وقع أمام منزلهما في حي المصيطبة بالعاصمة, دون يوقع أي إصابات.
 
غير أن الانفجار أسفر عن وقوع أضرار بسيارة شقيقة زوجة العميد مصطفى حمدان الذي اعتقل في أغسطس/آب 2005 على خلفية قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري. وقالت نفس المصادر إنها لا تعرف ما إذا كانت وراء الهجوم دوافع سياسية أم لا.
 
وكان آخر انفجار وقع في لبنان منتصف يناير/كانون الثاني الجاري في سيارة مفخخة أثناء مرور موكب للسفارة الأميركية, ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وجرح آخرين.
 
انتقاد فرنسي
سياسيا, ندد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بـ"إغلاق" مجلس النواب اللبناني, ودعا الأطراف السياسية إلى انتخاب رئيس جديد للبلاد بـ"التفاهم".
 
وقال ساركوزي في مقابلة مع الجزيرة "نريد انتخاب رئيس جديد للبنان بالتفاهم, لا نستطيع أن نقبل بأن يحتفظ رئيس البرلمان بمفتاح مجلس النواب لإغلاقه".
 
وجدد ساركوزي -الذي قامت بلاده بوساطة لحل الأزمة دون جدوى- موقف بلاده الداعم للبنانيين "لأن لبنان يمثل التنوع".
 
إرجاء جديد
الاجتماع الرباعي ضم عون والحريري والجميل إضافة إلى موسى
وكان مجلس النواب اللبناني قال في بيان أمس إن التأجيل الجديد يأتي لإعطاء فرصة للحوار الذي انطلق الخميس الماضي في الاجتماع الرباعي بين النائب ميشال عون عن المعارضة والنائب سعد الحريري والرئيس السابق أمين الجميل عن الأكثرية بحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

وغادر موسى لبنان أمس بعد مشاورات في بيروت ودمشق بشأن الأزمة حيث قال إن "الصعوبات في كل مكان وفي كل زاوية من الملف اللبناني، وإن المسألة تحتاج إلى عمل كثير".
 
وأوضح موسى أن العرب "لن يضغطوا على المعارضة ولا على الموالاة"، داعيا الطرفين إلى "الجلوس سوية" لإيجاد الحل.

وكان موسى جدد التأكيد أن تفسير المبادرة العربية في فقرتها المتعلقة بتشكيل الحكومة المقبلة يرتكز على عدم حصول "الأكثرية على الأغلبية زائد واحد وعدم حصول المعارضة على الثلث زائد واحد" (أي الثلث المعطل).
المصدر : الجزيرة + وكالات