غزة مهددة بانقطاع كلي للكهرباء والعدوان الإسرائيلي يتواصل
آخر تحديث: 2008/1/20 الساعة 15:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/20 الساعة 15:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/13 هـ

غزة مهددة بانقطاع كلي للكهرباء والعدوان الإسرائيلي يتواصل

محطة كهرباء غزة بحاجة لوقود لتشغيل محركاتها (الجزيرة نت)

أغلقت محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة محركها الرئيسي بسبب نقص الوقود الناجم عن الحصار الإسرائيلي، بينما يتزايد التوتر مع توقع غارات جديدة للاحتلال.

وقال مسؤولون من الأمم المتحدة إن المحرك الثاني سيتوقف عن العمل في ساعات, لتصبح غزة بعدها بلا كهرباء.

وأوضح مدير مشروع محطة الكهرباء رفيق مليحة أنه لم يتم تسلم أي كمية من الوقود في المحطة التي تغطي بين 30% إلى 35% من احتياجات القطاع، ما أدى لتوقف في أحد المحركين.

ولفت إلى أن المحطة بحاجة إلى 450 مترا مكعبا يوميا من الوقود، مؤكدا أنه في حال عدم تزويدها سيتوقف المحرك الثاني مساء اليوم مما سيوقف عمل المحطة كليا.

وذكر المسؤول الفلسطيني بالتأثير السلبي الكبير لهذا التوقف على المستشفيات ومحطات المجاري والمياه والمخابز والمصانع.

وقبل حوالي شهرين أوقفت إدارة المحطة العمل في محركين من محركاتها الأربعة عقب تخفيض الشركات الإسرائيلية المزودة كميات الوقود.

وقد توقفت منذ مساء الخميس إمدادات القطاع من المحروقات والمواد الغذائية والمساعدة الإنسانية بسبب قرار إسرائيل، الذي قالت إنه يرمي لتشديد الضغط على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لوقف إطلاق الصواريخ. وأعلنت إسرائيل أنها ستعيد غدا الاثنين تقييم الموقف.

دعوة لمصر
وفي رد فعلها دعت الحكومة الفلسطينية المقالة على لسان المتحدث باسمها طاهر النونو مصر إلى اتخاذ "قرار جريء وشجاع" بفتح معبر رفح لكسر الحصار المفروض على غزة وتسهيل إدخال البضائع وإسعاف المرضى والجرحى.

من جهتهم يستعد فلسطينيو 48 لتنظيم مظاهرة الثلاثاء قبالة حاجز بيت حانون, سيحاولون أثناءها إدخال شاحنة محملة بالأدوية إلى القطاع.

عدد الشهداء ارتفع إلى 35 جراء الغارات الإسرائيلية (الفرنسية)
تواصل العدوان
يأتي ذلك في وقت يتصاعد فيه التوتر بسبب استمرار الغارات الإسرائيلية التي خلفت قبل ساعات شهيدين, واعتقال أربعة من حركة حماس. وذكرت متحدثة باسم جيش الاحتلال أن المعتقلين نقلوا إلى إسرائيل لاستجوابهم.

وبينما ارتفع عدد الشهداء في الأسبوع الحالي إلى 35, قال جيش الاحتلال إن أكثر من 230 قذيفة هاون وصاروخا أطلقت على جنوب إسرائيل في الأيام الخمسة الماضية.

حماية دولية
وفي ظل مواصلة إسرائيل عدوانها على القطاع طالب رئيس الوزراء الفلسطيني المعين سلام فياض بحماية دولية لسكان غزة, وقال إن المجتمع الدولي "يجب أن يتدخل لتوفير الحماية اللازمة لشعبنا من جبروت الاحتلال الذي يساوي منطقه الظالم بين هلع الإسرائيليين ودم الفلسطينيين".

لكنه جدد انتقاداته لعمليات إطلاق الصواريخ من غزة معتبرا أنه "علينا أن نتحلى بما يكفي من الشجاعة الأدبية والحس بالمسؤولية تجاه مصير شعبنا وقضيته لندرك أن إطلاق الصواريخ لم يجلب على شعبنا سوى الكوارث والويلات".

وفي الوقت نفسه اعتبر فياض أن التصعيد العسكري الإسرائيلي والأنشطة الاستيطانية يهددان بنسف مفاوضات السلام.

إدانات
وفي وقت سابق أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه إزاء الوضع في القطاع، وطالب بوقف تصعيد العنف. وانتقد قرار إسرائيل تشديد إغلاق المعابر وقال إنه "يثير القلق الشديد".

من ناحية أخرى ندد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بإغلاق غزة، ودعا اللجنة الرباعية والأمم المتحدة لعدم الاكتفاء بتوجيه النداءات والتحرك الفوري والجدي "لوقف مسلسل العدوان والسماح للمساعدات الإنسانية بالدخول إلى غزة وإنهاء المأساة الإنسانية وتفادي انهيار مفاوضات التسوية".

كما أدان الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو إسرائيل "لارتكابها المجازر المتتالية في قطاع غزة" ودعا الأمم المتحدة  ومجلس الأمن للتدخل لفك "الحصار الظالم" عن قطاع غزة.

المصدر : وكالات