الاحتلال يحكم حصار غزة ويقتل ويأسر من القسام
آخر تحديث: 2008/1/20 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/20 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/13 هـ

الاحتلال يحكم حصار غزة ويقتل ويأسر من القسام

يرفع القصف الجديد ضحايا العدوان الإسرائيلي على القطاع في أربعة أيام إلى 38 شهيدا (الفرنسية)

شدد الاحتلال الإسرائيلي حصار قطاع غزة بمواصلة إغلاق كل معابره الحدودية، دون أن يحدد موعدا لإعادة فتحها.
 
ودعا المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية المقالة طاهر النونو مصر إلى فتح معبر رفح لفك العزلة عن القطاع وإتاحة الفرصة لعلاج المصابين.
 
وأثار القرار الإسرائيلي ردود فعل دولية منددة، حيث دعا جون هولمز وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إسرائيل إلى عدم ممارسة سياسة العقاب الجماعي ضد سكان غزة بسبب هجمات صاروخية تنطلق من الأراضي الفلسطينية.
 
كما انتقد هولمز قرار وزارة الدفاع الإسرائيلية إغلاق جميع المعابر الحدودية لإسرائيل مع غزة، وهو ما منع توصيل شحنة مساعدة من الأمم المتحدة إلى سكان القطاع البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة ويعتمد معظمهم على المساعدات الأجنبية.
 
وانضم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى هولمز في دعوة إسرائيل لإنهاء الإغلاق، قائلا إنه يحرم السكان من إمدادات الوقود اللازمة لضخ المياه وتوليد الكهرباء للمنازل والمستشفيات.
 
وفي جنيف أعلنت الأمم المتحدة في بيان لها أن مجلسها لحقوق الإنسان سيجتمع الأربعاء المقبل في جلسة طارئة لبحث الوضع في غزة بناء على طلب دول عربية وإسلامية.
 
خلال أربعة أيام سقط أكثر من 100 جريح بينهم 46 طفلا (الفرنسية)
حماية دولية

في هذه الأثناء وصف رئيس وزراء حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية سلام فياض عمليات إسرائيل في غزة بأنها مجزرة وصفعة في وجه مساعي السلام التي دشنت من جديد برعاية الولايات المتحدة.

وطالب فياض بحماية دولية لسكان قطاع غزة، وأكد أن التصعيد العسكري الإسرائيلي الخطير واستمرار الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية يهددان بنسف مفاوضات السلام.

وجدد فياض انتقاده لإطلاق الصواريخ من غزة، وقال إن ذلك لم يجلب لأبناء الشعب الفلسطيني سوى الويلات والكوارث.

وتعليقا على ذلك قال المتحدث باسم كتائب القسام أبو عبيدة إن حماس سترد على إدانة فياض لإطلاق الصواريخ بتصعيد المقاومة ضد إسرائيل.

وقال "كمقاومة فلسطينية نحن نعيش تحت النار والحصار، نحن الذين نقرر كيف نتعامل مع الاحتلال؟".

أربعة أسرى
يأتي ذلك بينما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة من نشطاء كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بعد اشتباك مسلح بين الجانبين في قطاع غزة أمس السبت.

وقالت متحدثة عسكرية إسرائيلية إن المعتقلين الأربعة نقلوا إلى إسرائيل لاستجوابهم إلى جانب عدد آخر من المشتبه بهم.

وقد أكدت حماس هذه الاعتقالات وقالت إن المقاومين الأربعة حوصروا داخل منزل قرب بلدة جباليا بشمال غزة وحاربوا حتى آخر رصاصة.

وذكرت حماس أن الجنود الإسرائيليين اعتقلوا أيضا أفراد أسر المسلحين الذين كانوا في المنزل.

شهيدان

إيهاب البنا استشهد في اشتباكات مع قوة إسرائيلية خاصة شرق جباليا (رويترز)
جاء ذلك بعد ساعات من اغتيال قوات الاحتلال عنصرين آخرين من كتائب القسام في قصف على مخيم جباليا شمال القطاع.

وقالت متحدثة باسم الاحتلال إن القصف استهدف سيارة كانت تحمل صواريخ من نوع قسام وأسلحة أخرى شمال غزة.

لكن كتائب القسام قالت في بيان لها إن الشهيدين علي جمعة وإيهاب البنا سقطا في اشتباكات مع قوة إسرائيلية خاصة شرق بلدة جباليا، وقد أكد شهود عيان تسلل تلك القوة إلى منطقة عزبة عبد ربه والاشتباك مع المقاومين.

وأوضح الشهود أن طائرة للاحتلال أطلقت صاروخا تزامنا مع إطلاق قذائف مدفعية على المنطقة نفسها، ما أدى إلى سقوط شهيدين وستة جرحى.

ويرفع القصف الجديد ضحايا العدوان الإسرائيلي على القطاع في أربعة أيام إلى 38 شهيدا وأكثر من 100 جريح، بينهم 46 من الأطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات