لم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن هجوم اليوم (رويترز)

ارتفعت إلى أربعة قتلى و20 جريحا حصيلة انفجار سيارة مفخخة استهدف مركزا للشرطة في منطقة بومرداس شرقي الجزائر العاصمة.

وقالت وزارة الداخلية الجزائرية إن ثمانية ضباط شرطة كانوا من بين الجرحى، مضيفة بأن الانفجار وقع قرب مفوضية شرطة ناصرية دون أن توضح إن كان يستهدف الشرطة وإذا كان الضحايا من عناصرها.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم إن الانفجار ناجم عن هجوم انتحاري بسيارة مفخخة على مركز الشرطة، مشيرين إلى أنه أحدث حفرة باتساع ثلاثة أمتار أمام مركز الشرطة وألحق أضرارا ببيوت ومتاجر قريبة ومقهى قريب.

وقال أحد الشهود إن السيارة انفجرت خارج مركز الشرطة ولم يتم معرفة ما إذا كان مفجر انتحاري قاد السيارة إلى هناك ولقي حتفه في الانفجار أم أن السيارة فجرت بواسطة جهاز للتحكم عن بعد. وقد سارعت قوات الأمن لتطويق موقع الانفجار.

ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن هذا الهجوم الذي يأتي بعد أسبوعين من تفجيرين انتحاريين بسيارة مفخخة في العاصمة الجزائرية أسفرا عن سقوط 41 قتيلا بينهم 17 من موظفي الأمم المتحدة، إضافة إلى عشرات الجرحى.

وقد تبنى الهجومين تنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي" (الجماعة السلفية للدعوة والقتال سابقا).

المصدر : وكالات