نصر الله يحذر إسرائيل ويكشف عن حيازة أشلاء لجنودها
آخر تحديث: 2008/1/19 الساعة 18:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/19 الساعة 18:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/12 هـ

نصر الله يحذر إسرائيل ويكشف عن حيازة أشلاء لجنودها

نصر الله توعد إسرائيل بحرب ستغير المنطقة إذا شنت حربا جديدة على بلاده (الفرنسية)

حذر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إسرائيل من مواصلة خروقاتها للبنان، متوعدا بحرب ستغير المنطقة إذا ما شنت حربا جديدة، وكشف عن حيازة حزبه أشلاء لجنودها.
 
جاء ذلك في خطاب ألقاه اليوم مباشرة أثناء مشاركته في ذكرى عاشوراء في ضاحية بيروت الجنوبية، في ثاني ظهور علني له منذ الحرب الإسرائيلية على لبنان في يوليو/ تموز 2006 تطرق فيه للتطورات السياسية محليا وإقليميا.
 
ووصل نصر الله فجأة إلى ضاحية بيروت الجنوبية وسط إجراءات أمنية مشددة، ليتقدم دون إعلان مسبق مسيرة لعشرات الآلاف من أنصاره بعد ثلاثة أرباع الساعة على انطلاقها.

وبدأ الأمين العام لحزب الله خطابه الذي امتزج فيه الجانب العقائدي بالسياسي بالإشادة بالمقاومة التي تمكنت من الانتصار على أعتى عدو، في إشارة إلى الاحتلال الإسرائيلي ومن خلفه الولايات المتحدة والدعم الدولي.
 
تحذير إسرائيل
وتناول الأمين العام لحزب الله الخروقات الإسرائيلية للبنان التي تجاوزت حد الانتهاكات الجوية إلى الاعتداء على مدنيين على الحدود واختطاف لبنانيين, وحذر إسرائيل من مواصلتها معتبرا أنها إذلال لوطن ولشعب وليس فقط لفلاح أو راع.
 
وقال إنه لو قام لبنان بالمثل لاجتمع مجلس الأمن الدولي وأعطى المجتمع الدولي لإسرائيل الحق في شن حرب عليه، معتبرا أن من حقه الرد على الانتهاكات الإسرائيلية.

ووجه نصر الله تحذيرا شديد اللهجة لإسرائيل مجددا قوله إنها لو شنت حربا جديدة على لبنان "فإننا سنعدهم بحرب ستغير مسار المعركة ومصير المنطقة بأكملها"، لكنه أكد "لا نريد الحرب ولكننا نرفض بشدة شنها علينا".

وقال إن "هذا العدو هزيل وضعيف وفقد جيشه صدقيته لديه ولا يملك جيشا مؤهلا لشن حرب جديدة".
 
أشلاء
(تغطية خاصة)
الأسرى
وكشف الأمين العام لحزب الله أن لدى حزبه أشلاء عدد كبير من الجنود الإسرائيليين جمعهم خلال الحرب على لبنان، قائلا "أتحدث عن أشلاء عادية.. الجيش الإسرائيلي ترك أشلاء عدد كبير من جنوده، منها رؤوس وأيدٍ وأرجل.. ولدينا جثة شبه مكتملة الرأس وحتى وسط البدن".
 
وجدد نصر الله من جهة أخرى الالتزام بإعادة الأسرى إلى ديارهم وذكر بقضية اختفاء الإمام موسى الصدر ورفيقيه، مناشدا القمة العربية وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وجميع القوى الحية الوقوف إلى جانبه وإعادة الصدر.

الوضع الداخلي
وعلى الصعيد اللبناني الداخلي جدد نصر الله موقفه من الأزمة التي تعصف بالبلاد، قائلا "إذا كنتم تعولون على تراجع المعارضة عن حقها وأهدافها فأنتم واهمون".

ورحب بالمبادرات الرامية إلى حل الأزمة، لكنه أكد ضرورة ألا تكون على أساس الضغط على فريق من أجل أن يستسلم للفريق الآخر، وطالب "بالعدالة والإنصاف" لأن لبنان بلد لا يقوم على الاستئثار أو الإلغاء أو شطب أي فئة من فئاته الصغيرة.

بوش وإيران
وانتقل إلى جولة الرئيس الأميركي جورج بوش في المنطقة محددا موقف حزب الله منها ومن رؤى بوش "الشيطانية" التي حاول طرحها خلال زيارته لمنطقة الخليج، ومنها "اعتبار إيران الخطر الأكبر وإسرائيل الأخ الحبيب والجار الذي يمد يد السلام".
 
وتطرق إلى الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين في قطاع غزة، مشيرا إلى أن استخدامها الطيران الحربي وسد الطرق والمعابر تطور خطير، ومطالبا الحكام وشعوب الأمة بالوقوف إلى جانب القطاع المحاصر.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: