إسرائيل تصعد غاراتها بغزة وتدمر مقر وزارة الداخلية
آخر تحديث: 2008/1/19 الساعة 03:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/19 الساعة 03:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/12 هـ

إسرائيل تصعد غاراتها بغزة وتدمر مقر وزارة الداخلية

مبنى وزارة الداخلية للحكومة المقالة دمره الطيران الإسرائيلي تدميرا كاملا (الفرنسية)

استشهدت فلسطينية وأصيب 46 شخصا بجروح، في قصف إسرائيلي لأحد المباني التابعة لوزارة داخلية الحكومة الفلسطينية المقالة غرب مدينة غزة.

وقالت مصادر طبية إن الجرحى بينهم عدد من الأطفال وسبعة منهم في حال الخطر.

وأشارت المصادر إلى أن المبنى المكون من خمسة طوابق دمر كليا إضافة إلى أضرار جسيمة في عدد من الشقق السكنية والمنازل المجاورة. وأفاد مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح بأن المبنى خال منذ عدة أشهر بعد تعرضه عدة مرات للقصف.

كما قصفت الطائرات الإسرائيلية مقرين للشرطة البحرية غرب دير البلح وسط القطاع وفي السودانية شمال غربي مدينة غزة.

تشييع ثلاثة شهداء سقطوا بغارة إسرائيلية (الفرنسية)
وسبق ذلك استشهاد مقاومين فلسطينيين اثنين من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) صباح الجمعة، في غارة إسرائيلية على شمال القطاع. وبهذا يصل إجمالي عدد الشهداء الذين سقطوا في غزة منذ الثلاثاء الماضي إلى 35 شهيدا.

وفي الضفة الغربية قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أحد قادة كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في مخيم بلاطة بمدينة نابلس.

وقد تعرض الشهيد أحمد سناقرة لأكثر من محاولة اغتيال، كان آخرها في صيف 2006 حين بقي تحت أنقاض مقر المقاطعة ثلاثة أيام رافضا تسليم نفسه، أما هذه المرة فقد حاصر عدد كبير من جنود الاحتلال منزل سناقرة ومنعوا التجوال في المخيم حيث اشتبك وثلاثة من رفاقه مع قوات الاحتلال لعدة ساعات انتهت باستشهاده واعتقال الثلاثة.

إغلاق كامل
وقد تزامن هذا التصعيد مع إغلاق إسرائيل لجميع المعابر إغلاقا كاملا بينها وبين قطاع غزة ابتداء من اليوم الجمعة ولعدة أيام قادمة.

الأونروا حذرت من استمرار تدهور الأوضاع المعيشية بغزة بعد إغلاق المعابر (الفرنسية)
واتخذ وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قرارا جديدا بغلق المعابر أمام نقل البضائع وحركة الأشخاص من قطاع غزة وإليه، مع إخضاع أي إجراء لإدخال سلع إلى القطاع لتصريح مسبق منه.

وقد أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) أنها منعت من إدخال شحنات المساعدات الإنسانية إلى القطاع، وحذر المتحدث باسم الأونروا من استمرار تدهور الأوضاع المعيشية لنحو 1.5 مليون من سكان القطاع.

بدوره تعهد رئيس الوزراء إيهود أولمرت في كلمة ألقاها أمس في تل أبيب باستمرار العمليات العسكرية إلى أن يتوقف إطلاق الصواريخ على المستوطنات الإسرائيلية القريبة من القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات