34 شهيدا في ثلاثة أيام والاحتلال يغلق معابر غزة
آخر تحديث: 2008/1/18 الساعة 11:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/18 الساعة 11:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/11 هـ

34 شهيدا في ثلاثة أيام والاحتلال يغلق معابر غزة

عشرات الشهداء سقطوا بنيران الاحتلال منذ بدء مجزرة غزة الثلاثاء (الفرنسية)

استشهد فلسطينيان وأصيب أربعة آخرون صباح اليوم في غارة جوية إسرائيلية جديدة على مخيم جباليا شمال قطاع غزة وتوغل في نابلس شمالي الضفة الغربية.
 
وفيما لم تعرف هويات الشهيد والجرحى الأربعة في غزة، فإن قياديا في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) استشهد برصاص الاحتلال الإسرائيلي في نابلس.
 
وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الشهيد أحمد سناقرة (24 عاما) استشهد في مخيم بلاطة للاجئين برصاص وحدة من جيش الاحتلال قامت أيضا باعتقال ثلاثة عناصر آخرين من نفس مجموعته.
 
كما أفادت مصادر طبية بأن جثمان الشهيد نقل إلى مستشفى نابلس مصابا برصاصات عدة في كافة أنحاء جسده.
 
وذكرت إذاعة جيش الاحتلال أن سناقرة كان ملاحقا منذ أكثر من عام بتهمة المشاركة في هجمات ضد أهداف إسرائيلية.
 
ضربات جوية
وجاء هذا التطور, بعد يوم من استشهاد سبعة فلسطينيين بقطاع غزة إثر قيام طائرات الاحتلال الإسرائيلي بشن غارات جوية متتالية.
 
فقد أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) استشهاد اثنين من ناشطيها وجرح ثلاثة آخرين في آخر غارة نفذتها طائرات الاحتلال، واستهدفت موقعا عسكريا للحركة بمدينة غزة.

واستهدفت الضربتان الجويتان الأخريان سيارتين ببلدة بيت لاهيا شمال القطاع مما أسفر عن استشهاد ناشط واحد على الأقل من حركة الجهاد الإسلامي وأم وطفلها كانا يستقلان عربة يجرها حمار، واستشهد رائد أبو الفول أحد قادة لجان المقاومة الشعبية وزوجته.

وكان نشطاء المقاومة بالقطاع أطلقوا ما يقارب مائة صاروخ على جنوب إسرائيل خلال اليومين الماضيين أوقع بعضها أربعة جرحى بمستوطنة سديروت، كما أصيب جنديان على الخط الحدودي شرق غزة بفعل سقوط صاروخ فلسطيني على مقربة منهم.

باراك برر إغلاق معابر غزة باستمرار سقوط الصواريخ على إسرائيل (الفرنسية)
إغلاق كامل
من جهة أخرى أمر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أمس الخميس بإقفال كل المعابر مع القطاع في أعقاب استمرار سقوط الصواريخ على إسرائيل، بحسب ما أفاد به متحدث باسم الوزارة في بيان رسمي.

وأوضح المصدر في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن قرار الإغلاق سيبقى ساري المفعول أياما عدة ويشمل نقل البضائع وعبور الأشخاص، باستثناء الحالات الإنسانية والطارئة.
 
وبدوره تعهد رئيس الوزراء إيهود أولمرت في كلمة ألقاها أمس في تل أبيب، باستمرار العمليات العسكرية إلى أن يتوقف إطلاق الصواريخ على المستوطنات الإسرائيلية القريبة من القطاع.

ولم يعط أولمرت في كلمته ما يؤشر لاحتمال لجوء حكومته لشن عملية برية واسعة النطاق داخل القطاع، في وقت حذر فيه مسؤولون إسرائيليون من أن هذا الخيار سيؤدي لخسائر كبيرة في صفوف الطرفين.
المصدر : الجزيرة + وكالات