هجوم اليوم على السياح في اليمن هو الثاني من نوعه في ستة أشهر (رويترز-أرشيف)
 
قتل ثلاثة أشخاص، بينهم سائحان بلجيكيان، بالرصاص اليوم الجمعة بمنطقة الهجرين التاريخية في وادي حضرموت شرق صنعاء في هجوم يعتقد أن لتنظيم القاعدة علاقة به.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في صنعاء أن آخرين أصيبوا بينهم يمنيون، وذكر أن مجموعة  السياح كانت تضم 15 شخصا بينهم سائق ومرشدون.
 
وأكد المتحدث باسم الخارجية البلجيكية مارك ميتشلسين مقتل اثنين من مواطنيه، وقال إن وضع أحد المصابين حرج.
 
والقتيل الثالث هو أحد سائقي مجموعة السياح الذين كانوا متوجهين في خمس سيارات من وادي حضرموت إلى  مناطق تاريخية.
 
وأسعف المصابون إلى مستشفى سيئون، وأرسلت السلطات مروحية لنقل جثامين القتلى إلى العاصمة.
 
ونقلت أسوشيتد برس عن مسؤول أمني قوله إن الهجوم له علاقة بتنظيم القاعدة الذي هدد قبل أيام بشن هجمات لإطلاق  سراح المعتقلين من أنصاره في السجون اليمنية.
 
يشار إلى أن الإحصاءات الرسمية تشير إلى تنفيذ نحو 200 عملية طالت سياحا أجانب في اليمن منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي انتهت كلها بسلام، ماعدا حادثة اختطاف 16 رهينة غربية على يد جماعة متشددة عام 1998 وانتهت بمقتل أربعة منهم.
 
وباتت الاعتداءات على الأجانب في اليمن سواء بقتلهم أو اختطافهم من الحوادث المألوفة في السنوات الأخيرة.
 
وكان آخر استهداف للسياح باليمن في يوليو/تموز الماضي عندما قتل سبعة إسبان في هجوم بسيارة مشحونة بالمتفجرات على موكبهم بعد زيارتهم معبد عرش بلقيس الذي يعود إلى ما قبل ثلاثة آلاف عام.

المصدر : الجزيرة + وكالات