اجتماع موسى عون الحريري بحضور الجميل عقد بمقر البرلمان واستغرق ثلاث ساعات (الفرنسية)

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية إنه تم الاتفاق على بعض النقاط بين أطراف أزمة الرئاسة اللبنانية، خلال الاجتماع الذي ضمه مع النائبين سعد الحريري وميشال عون.

وأضاف عمرو موسى أن اللقاء تناول "المواضيع المتعلقة بكيفية التعامل مع الأزمة على أساس تنفيذ المبادرة العربية".

لكن الأمين العام الذي لم يفصح عما تم الاتفاق عليه، ذكر أن بعض نقاط الخلاف ما زالت عالقة وأنه سيواصل محادثاته مع الأطراف المعنية لدى عودته من العاصمة السورية دمشق.

وكان موسى قد تمكن أثناء جولة محادثاته الحالية بالعاصمة بيروت أمس الخميس من عقد لقاء بين النائبين الحريري وعون بمقر البرلمان. كما شارك في اللقاء رئيس الجمهورية الأسبق أمين الجميل.

عدم التعطيل
وأكد موسى أن هناك تفسيرا واضحا للمبادرة العربية التي تتحدث في فقرتها الثانية عن عدم الاستئثار وعدم التعطيل "فلا الأكثرية تأخذ النصف زائدا واحدا (في الحكومة المقبلة) ولا المعارضة تأخذ الثلث زائدا واحدا".

وتنص المبادرة العربية على انتخاب قائد الجيش ميشال سليمان رئيسا، وتشكيل حكومة وحدة وطنية يكون فيها للرئيس الكفة المرجحة، والاتفاق على قانون للانتخابات النيابية.

أمين الجامعة العربية خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء فؤاد السنيورة (الفرنسية)
غير أن جدلا حصل بين المعارضة والاكثرية حول تفسير الفقرة المتعلقة بالحكومة، إذ تطالب المعارضة بالمثالثة بالتركيبة الحكومية الثلاثينية بمعنى عشرة وزراء لكل من الأكثرية والمعارضة والرئيس، أو "الثلث الضامن" الذي يسمح لمن يملكه بتعطيل القرارات التي لا يرضى عنها.

بينما ترفض الأكثرية إعطاء المعارضة "الثلث المعطل" في الحكومة، كما ترفض المثالثة.

وسبق لعون والحريري أن التقيا مرتين في باريس في نوفمبر/تشرين الثاني ثم عقدا اجتماعا بوقت لاحق في لبنان، دون أن يتوصلا إلى تفاهم يؤدي إلى إنهاء الأزمة السياسية الحادة في البلاد.

لقاءات استباقية
وشملت لقاءات أمين الجامعة العربية الخميس عون والحريري ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة ورئيس المجلس النيابي نبيه بري، ووزير الدفاع إلياس المر.

وكان موسى التقى الأربعاء بري والسنيورة والمر والحريري في حضور شخصيات أخرى من قوى 14 آذار.

وبدأ الرجل الأربعاء زيارته الثانية لبيروت بعد الإعلان عن المبادرة العربية بالخامس من يناير/كانون الثاني. وسيغادر بيروت اليوم متوجها إلى دمشق حيث سيجري محادثات مع المسؤولين السوريين حول الوضع اللبناني على أن يعود نهاية الأسبوع إلى لبنان.

المصدر : الجزيرة + وكالات