جنود إثيوبيون في أحد شوارع العاصمة الصومالية (الفرنسية-أرشيف)
 
مهدي علي أحمد-مقديشو
 
قصفت القوات الإثيوبية الخميس ثلاث مقاطعات جنوب العاصمة الصومالية، بعد مقتل ستة جنود إثيوبيين وجرح اثنين آخرين في الساعات الأولى من صباح اليوم نفسه.

وقد أدى القصف الإثيوبي لمقتل سبعة مدنيين خمسة منهم من أسرة واحدة إثر سقوط قذيفة على منزلهم في مقاطعة هودون، في حين قضى رجل مسن وامرأة في محيط سوق بكارة جنوب العاصمة.
وقال شهود عيان للجزيرة نت إن القصف الذي استخدمت فيه مدافع الهاون استهدف مقاطعات ياقشيد ووربيقلي وهولوداق، حيث سمع تبادل لإطلاق النار في أنحاء واسعة من تلك المناطق.
 
وأكدت المصادر سقوط قذائف هاون على قسم الأدوية في سوق بكارا جنوب مقديشو.
 
وتعيد هذا الاشتباكات للأذهان القصف الذي شهدته العاصمة الصومالية إبان المعارك بين القوات الإثيوبية ومسلحي قبائل الهوية العام الماضي والذي راح ضحيته مئات الأشخاص.
 
انفجار لغم
يأتي هذا التطور بعد مقتل ستة جنود إثيوبيين وجرح اثنين آخرين فجر الخميس بانفجار لغم زرع على جانب الطريق في محافظة ياقشيد شمال مقديشو استهدف عربة للقوات الإثيوبية.

"
وأفاد شهود عيان لإذاعة شبيلي المحلية أنهم شاهدوا ستة قتلى وجريحيْن إثيوبيين ممدين على الأرض في مكان الانفجار مدة تجاوزت نصف ساعة.

وأكد الشهود أن الجنود أطلقوا النيران بصورة عشوائية بعد الانفجار إلا أنها لم تسبب خسائر بشرية.

وسبق ذلك هجوم شنه مسلحون مناهضون للوجود الإثيوبي على مواقع عسكرية للقوات الصومالية جنوب مقديشو مساء أمس.

وقد شهد الأسبوع الحالي تصاعدا للهجمات المسلحة التي تستهدف قوات الحكومة الصومالية والقوات الإثيوبية في مقديشو.

المصدر : الجزيرة