البحرين تنفي تعذيب موقوفين وتقضي بحبس قاعديين
آخر تحديث: 2008/1/17 الساعة 19:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/17 الساعة 19:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/10 هـ

البحرين تنفي تعذيب موقوفين وتقضي بحبس قاعديين

جانب من المظاهرات التي اعتقل خلالها عدة أشخاص (رويترز-أرشيف)

نفت البحرين اليوم الخميس تعرض أي من الموقوفين الذين ألقي القبض عليهم إثر الأحداث والتحركات الاحتجاجية التي شهدتها المملكة الشهر الماضي.
 
وقال وكيل وزارة الداخلية البحرينية المساعد للشؤون القانونية العقيد محمد بو حمود إن "الادعاءات بتعرض الموقوفين للتعذيب لا أساس لها من الصحة".
 
وأضاف أن التحقيقات لا تجري معهم في مكان توقيفهم بل في النيابة العامة، وقال "نحن مسؤولون عن سلامتهم ولا يمكن أن نعرضهم للتعذيب، والتحقيقات لا تحتاج لأي نوع من الإكراه لا النفسي ولا البدني، وكل موقوف يعلن أمام النيابة تعرضه للتعذيب تقوم النيابة بتحويله إلى الطبيب الشرعي للتأكد من شكواه".
 
وأشار بو حمود إلى أن النيابة العامة "قامت بعرض جميع الموقوفين على الطبيب الشرعي، وأن الفحوص أثبتت عدم تعرضهم للتعذيب".
 
وكانت حركة الحريات والديمقراطية (حق) المعارضة قد أشارت في بيان وزعته أمس الأربعاء إلى أن بعض الموقوفين في سجن التحقيقات الجنائية تعرضوا للتعذيب أثناء التوقيف.
 
وقالت الحركة في بيانها إن "نحو ستة من الموقوفين تعرضوا للضرب بالعصي في أرجلهم"، وأضافت أنهم "يمنعون من النوم والاستحمام".
 
أما رئيس نيابة المحافظة الشمالية أحمد بوجيري فأعلن يوم الثلاثاء الماضي أن محاميا واحدا فقط من محامي المتهمين في هذه القضية قد تقدم بطلب لعرض موكله على الطبيب الشرعي.
 
وكانت مواجهات أمنية قد جرت في مناطق شيعية غرب العاصمة في 17 كانون الأول/ديسمبر الماضي واستمرت عدة أيام.
 
أحكام
على صعيد أمني آخر أصدرت محكمة بحرينية الأربعاء حكما بالسجن ستة أشهر على خمسة أشخاص متهمين بالانتماء إلى "تنظيم خارجي محظور" وهي التسمية التي تطلقها السلطات عادة على تنظيم القاعدة.
 
واعتبر المحامي عبد الله هاشم أحد محامي المتهمين أن الحكم الصادر "بمثابة حكم بالبراءة" على حد تعبيره.
 
وقال هاشم "إن المتهمين قضوا خمسة أشهر في التوقيف بدءا من أغسطس/آب الماضي، وأعتقد أنهم سيكونون أحرارا إما اليوم أو خلال أيام"، مشيرا إلى أن المحامين لم يستلموا حيثيات الحكم.
 
ومثل المتهمون أمام المحكمة للمرة الأولى في 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حيث وجهت لهم رسميا تهم الإعداد لـ"أعمال عدوانية" والقيام بها ضد دولة أخرى والانتماء إلى تنظيم محظور.
 
وكان اثنان من المتهمين يحاكمان غيابيا لوجودهما خارج البحرين، حسبما ذكره هاشم الذي أوضح أن أحدهما خليجي غير بحريني.
 
وكان المتهمون يواجهون احتمال الحكم عليهم بالسجن مدى الحياة. وقد أخلت النيابة العامة سبيل سبعة من المشتبه فيهم في هذه القضية.
 
وهذه هي القضية الثالثة التي يتهم فيها بحرينيون بالانتماء إلى تنظيمات إرهابية منذ عام 2003، إذ تمت محاكمة اثنين أحدهما عسكري في القضية الأولى في ذلك العام بتهمة حيازة ستة  رشاشات، في حين برأت المحكمة ثلاثة متهمين آخرين في يوليو/تموز 2006.
 
وصادق البرلمان البحريني عام 2006 على قانون مشدد لمكافحة الإرهاب رغم معارضة قوية من الجمعيات السياسية والحقوقية في البحرين.
المصدر : وكالات