الآلاف شيعوا وليد عبيدي في جنين وسط توعد بالانتقام (الفرنسية)

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على غزة اليوم جوا وبرا وقصفت مناطق في المدينة وشمال القطاع، ما أسفر عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين ليرتفع بذلك عدد الشهداء خلال الـ24 ساعة الماضية إلى 23، فيما قتلت قوات الاحتلال قائد سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية. 
 
وسقط الشهداء الثلاثة في غارة استهدفت سيارة في شارع النفق وسط مدينة غزة، ما أسفر أيضا عن إصابة ثلاثة آخرين حالة اثنين منهم خطيرة وفق ما ذكرت مصادر طبية فلسطينية.
 
وسبق ذلك غارة مشابه شنتها الطائرات الحربية للاحتلال على سيارة في جباليا شمال القطاع ما أسفر عن سقوط جريحين، فيما أصيب فلسطينيان آخران في قصف مدفعي إسرائيلي على بلدة بيت حانون شمالا.
 
ويأتي هذا التصعيد استمرارا لتبعات المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في قطاع غزة أمس وخلفت عشرين شهيدا.
 
وقال مراسل الجزيرة في غزة إن أجواء الترقب والقلق تسود القطاع مع تكثيف طائرات الاستطلاع الإسرائيلية من تحليقها المنخفض في غزة وباقي محافظات القطاع، وتحركات برية لقوات الاحتلال وسط توغلات محدودة شمالا منذ صباح اليوم.
 
إضراب وحداد
قوافل الشهداء لم تتوقف في غزة (الفرنسية)
ويشهد قطاع غزة اليوم إضرابا شاملا دعت إليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تنديدا بالمجزرة التي خلفت أيضا عشرات الجرحى بعضهم إصابته خطيرة.
 
وكانت حركة حماس توعدت على لسان قياديها محمود الزهار –الذي فقد نجله- بالرد على اعتداءات الاحتلال.
 
كما أعلنت الحكومة المقالة في غزة الحداد العام لثلاثة أيام وتنكيس الأعلام في المؤسسات الرسمية، داعية الوفد الفلسطيني المفاوض لوقف محادثاته مع الإسرائيليين. 
 
بدورها أعلنت الرئاسة الفلسطينية حداداً عاماً في المناطق الفلسطينية على أرواح الشهداء لمدة ثلاثة أيام تنكس خلالها الإعلام.
 
كما أعلنت إضرابا عاما في مدن الضفة الغربية احتجاجا على العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة، ويشمل ذلك تعليق العمل في مؤسسات السلطة الرسمية.
 
صواريخ المقاومة
المقاومة ردت على العدوان بقصف المستوطنات (الفرنسية)
وردا على الاعتداءات الإسرائيلية أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس اليوم قصف سديروت وعدة مستوطنات مجاورة بعشرة صواريخ من طراز قسام.
 
كما تبنت كتائب القسام أمس إطلاق ما يزيد عن أربعين صاروخا و75 قذيفة هاون على سديروت وعدة مستوطنات إسرائيلية، ما أسفر عن إصابة تسعة إسرائيليين بجروح في سديروت.
 
وفي تطور آخر ذكرت الإذاعة الإسرائيلية اليوم أن سبعة جنود إسرائيليين أصيبوا في انفجار وقع بسفينة حربية في ميناء حيفا دون ذكر تفاصيل أخرى.

استشهاد قيادي بالجهاد
وبالتزامن مع التصعيد في غزة واصل الاحتلال اعتداءاته في الضفة الغربية، فقد استشهد وليد عبيدي قائد سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في الضفة باشتباك مع قوات الاحتلال في بلدة قباطية قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية صباح اليوم.
 
وقال مراسل الجزيرة في جنين إن نحو ستين آلية عسكرية للاحتلال اقتحمت قباطية فجر اليوم من كافة المحاور، وشنت عمليات دهم وتفتيش واسعة حاصرت أثناءها لمدة ثلاث ساعات منزلا تحصن فيه عبيدي (40 عاما) الذي رفض تسليم نفسه.
 
وأوضح المراسل أن أربعة من رفاق عبيدي اعتقلوا في العملية، وقد شارك الآلاف من أهالي جنين والقرى المجاورة في تشييع جثمان الشهيد، فيما تعهدت سرايا القدس, بالرد على اغتيال قائدها.
 
وفي تطور آخر قالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوات الاحتلال اعتقلت عشرين من أعضاء حركة حماس في عمليات دهم شنتها الليلة الماضية في مدينة نابلس ومخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين المجاور.

المصدر : الجزيرة + وكالات