يتجه نحو 1000 مغربي بينهم حقوقيون وشخصيات مدنية وعسكرية سابقة في مسيرة سلمية يوم 27 يناير/ كانون الثاني الحالي إلى منطقة تيفاريتي في الصحراء الغربية، للمطالبة "باسترجاع أراض مغربية مغتصبة" حسب المسؤول عن المسيرة.
 
وقال رئيس جمعية الصحراء المغربية محمد رضا الطاوجني الثلاثاء في الرباط "سننظم مسيرة لنستعيد سلميا ونهائيا هذه الأرض الموجودة في المنطقة المنزوعة السلاح حيث يضاعف (انفصاليو) البوليساريو الاستفزازات".
 
وأوضح في مؤتمر صحفي أن دفعة أولى من 912 شخصا بينهم جنود مغاربة سابقون ستتوجه إلى تيفاريتي في مسيرة تضاهي "المسيرة الخضراء" التي نظمها الملك المغربي الراحل الحسن الثاني عام 1975 لاسترجاع أقاليم في الصحراء كانت تابعة للاستعمار الإسباني.
 
وتقع هذه المدينة في منطقة من الصحراء الغربية تعتبرها الحكومة المغربية "منطقة عازلة" وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) "منطقة محررة"، أي بين جدار الدفاع الذي أقامه المغرب في الثمانينيات لصد هجمات مقاتلي الجبهة والحدود مع الجزائر.
 
وقال الطاوجني في ندوة صحفية إن "السلطات المغربية رخصت للمسيرة بإخبار المشاركين أنهم في أراض مغربية والدولة المغربية ستقوم بواجبها من الناحية الأمنية" مضيفا "سنقيم في هذه المنطقة نهائيا وسينضم إلينا آلاف من المغاربة".
 
وأشار أيضا إلى أن "المسيرة ستنطلق في سيارات دفع رباعي وشاحنات" وأن "لديهم خرائط ورقية للمنطقة لكنهم سيستعملون نظام "جي بي أس" للإرشاد عبر القمر الصناعي كما أنهم متأكدون من خلو المنطقة من الألغام".
 
مؤتمر بوليساريو
وكانت بوليساريو -التي هددت بضرب المسيرة- عقدت مؤتمرها الـ12 في تيفاريتي الشهر الماضي ما أثار احتجاج المغرب الذي اعتبر ذلك خرقا لوقف إطلاق النار.
 
ويعتبر المغرب تيفاريتي جزءا من المنطقة العازلة التي ترعاها الأمم المتحدة وأقامتها لوقف الصراع المسلح الذي اندلع بين الجانبين.
 
وخرجت بوليساريو في مؤتمرها الـ12 بالتهديد للعودة إلى العمل المسلح في حالة فشل مفاوضاتها مع المغرب الذي عرض عليها العام الماضي خطة لمنح المنطقة حكما ذاتيا موسعا تحت السيادة المغربية، فيما تتمسك بوليساريو بالحق في تقرير المصير.
 
وخاض الطرفان ثلاث جولات من المفاوضات منذ الصيف الماضي وحتى أوائل يناير/ كانون الثاني الحالي بضاحية مانهاست بنيويورك، لكنها لم تفض إلى نتائج ملموسة. ويستعد الطرفان لإجراء جولة رابعة في مارس/ آذار المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات