الحكومة العراقية تفرض حظر التجول للمركبات في 11 مدينة
آخر تحديث: 2008/1/16 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/16 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/9 هـ

الحكومة العراقية تفرض حظر التجول للمركبات في 11 مدينة

أحد جرحى التفجير الانتحاري الذي استهدف سوقا شعبية ببلدة خان بني سعد (رويترز)

فرضت الحكومة العراقية حظرا للتجول في 11 مدينة وسط البلاد وجنوبيها أثناء فترة مراسم إحياء ذكرى عاشوراء في الوقت الذي جدد فيه قائد القوات الأميركية في العراق اتهاماته لإيران بدعم وتدريب ما سماها المليشيات الشيعية.

فقد أفاد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء عبد الكريم خلف الأربعاء بأن الوزارة أعلنت فرض حظر للتجوال على المركبات في بغداد وديالى ومحافظات الفرات الأوسط وجميع المحافظات الجنوبية اعتبارا من مساء الخميس وحتى مساء السبت المقبل، وهي الفترة التي ستشهد إقامة مراسم إحياء ذكرى عاشوراء لدى المسلمين الشيعة.

وأضاف المتحدث أن الوزارة تركت للمحافظين مسؤولية تقدير موعد رفع الحظر باستثناء العاصمة بغداد.

وفي هذا الإطار أعلنت وزارة الدفاع العراقية إغلاق منافذ مدينة كربلاء أمام حركة السير وخصصت حافلات لنقل الزوار إلى داخل المدينة.

إجراءات أمنية
كما أمر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بتشكيل لجنة أمنية تشرف على مراسم عاشوراء منعا لحدوث اختراق أمني يتسبب بوقوع عمليات تفجيرية، في الوقت الذي انتشر أكثر من عشرين ألف رجل أمن في مدينة كربلاء لحماية مواكب الزوار الوافدين إلى المدينة للمشاركة في إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين.

وكانت شعائر ذكرى العام الماضي شهدت مواجهات دامية في مدينة النجف عندما هاجمت القوات الحكومية مدعومة بالقوات الأميركية مجموعات قالت الحكومة العراقية يومها إنها مسلحة وتطلق على نفسها اسم "جند السماء"، وإنها كانت تسعى لاستغلال المناسبة للسيطرة على مدينة النجف وقتل علماء الدين فيها.

وأدت تلك المواجهات -التي عرفت باسم أحداث الزركة نسبة إلى المنطقة التي وقعت فيها- إلى مقتل المئات واعتقال مئات آخرين.

ويأتي الإعلان عن حظر التجول والإجراءات الأمنية الأخرى عقب إعلان الشرطة العراقية مقتل ثمانية أشخاص وإصابة سبعة آخرين في عملية انتحارية نفذتها امرأة الأربعاء، داخل سوق مزدحمة ببلدة خان بني سعد قرب بعقوبة مركز محافظة ديالى.

التهديد الإيراني
من جهة أخرى جدد قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بتراوس الأربعاء اتهاماته إيران بمواصلة دعم وتدريب ما وصفها بالمليشيات الشيعية المسلحة على الرغم من وعودها بالتوقف عن ذلك.

وقال بتراوس في تصريح صحفي إنه غير متأكد بشأن ما قيل عن انخفاض كميات الأسلحة والمتفجرات القادمة من إيران إلى العراق، مشيرا إلى أن الإيرانيين لا يزالون يدربون المليشيات التي تهاجم القوات العراقية وقوات التحالف، الأمر الذي يشكل "عقبة كبيرة أمام تحقيق الأمن والاستقرار في العراق".

وأضاف أن "عناصر محترفة في إيران تشرف على تدريب الأفراد العراقيين الذين بدورهم يدربون آخرين في العراق لدى عودتهم".

وتندرج تصريحات القائد العسكري الأميركي في إطار اتهامات الإدارة الأميركية إيران بالسعي إلى نشر الفوضى في العراق عبر إرسال أسلحة وتمويل "مجموعات متطرفة" شيعية، وهو ما دأبت طهران على نفيه.

المصدر : وكالات