خمسة من شهداء الهجوم الإسرائيلي على غزة اليوم ينتمون لحركة حماس (الفرنسية)

ارتفع إلى 15 شهيدا و45 جريحا ضحايا العدوان الإسرائيلي الموسع على حي الزيتون شرقي قطاع غزة منذ ساعات الصباح الباكر.

وقال مراسل الجزيرة نت إن حسام نجل الزعيم البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ووزير الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية السابقة محمود الزهار قد استشهد في هجوم بري وجوي إسرائيلي على شرق مدينة غزة.

وحسام هو النجل الثاني للزهار الذي يستشهد بعد نجله الأكبر الذي استشهد في قصف إسرائيلي استهدف منزله قبل نحو ثلاثة أعوام.

وأوضح مراسل الجزيرة في غزة سمير أبو شمالة أن خمسة من الجرحى في حالة حرجة جدا وأن خمسة من الشهداء ينتمون لكتائب القسام الذراع العسكري لحركة حماس.

وأكدت مصادر في حي الزيتون أن تبادلا كثيفا لإطلاق النيران بين جنود الاحتلال ومسلحي المقاومة الفلسطينية، الذين تصدوا للقوات الإسرائيلية الغازية.

الاحصاءات الأولية تفيد بإصابة 40 فلسطينيا في الهجوم الذي لازال مستمرا (الفرنسية)
وأكد شهود عيان أن مروحية إسرائيلية أطلقت صاروخا واحدا على الأقل بينما أطلقت دبابات عدة قذائف مدفعية أسفرت عن سقوط "شهداء وجرحى".

وقال مراسل الجزيرة أن الدبابات الإسرائيلية التي تتوغل في شرق حي الزيتون أطلقت عددا من القذائف المدفعية وفتحت النار بكثافة باتجاه منازل المواطنين.

وتقوم قوة إسرائيلية خاصة بتمشيط وتجريف الأراضي القريبة من الحدود الفاصلة مع القطاع، كما توغلت آليات أخرى في محيط معبر بيت حانون شمال غزة وتقوم بأعمال تمشيط وتجريف في المنطقة الصناعية المحاذية للمعبر.

من جهته أوضحت قوات الاحتلال لإسرائيلي إن جنودها اشتبكوا مع مسلحين فلسطينيين اقتربوا منهم، وأن عملياتها استهدفت ما قال إنها منازل تستعمل لإطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وفي تطور آخر ونقلا عن صحيفة هآرتس الصادرة بالعبرية بدأت السلطات الإسرائيلية في بناء 60 وحدة استيطانية جديدة شرق القدس.

ومن المتوقع أن تؤثر هذه الخطوة الاستيطانية الجديدة على سير مفاوضات الحل النهائي التي بدأها أمس الفريقان الفلسطيني برئاسة أحمد قريع والإسرائيلي برئاسة وزيرة الخارجية تسيبي ليفني، حيث اجتمعا بالقدس الغربية لأكثر من ثلاث ساعات.

المصدر : الجزيرة + وكالات