أمين حزب الله يندد بتصريحات الرئيس الأميركي وموقف واشنطن من أزمة لبنان الرئاسية (الفرنسية- أرشيف) 

اتهم الأمين العام لحزب الله الرئيس الأميركي بتعطيل قيام وحدة وطنية في البلاد. وكان جورج بوش أدلى خلال زيارته للإمارات أمس بتصريحات اتهم فيها إيران "بدعم التنظيم الإرهابي حزب الله" في لبنان.
 
ورد حسن نصر الله في خطاب ألقاه مساء أمس الأحد على بوش قائلا إنه "مطمئن لمستقبل لبنان وليس خائفا عليه، إنما الأمور تحتاج لوقت وجهد وطاقة وتعاون الجميع."
 
وقال أمين حزب الله "إن الإدارة الأميركية تعتبر أن حكومة الوحدة الوطنية في لبنان ضرب وهزيمة للمشروع الأميركي على كل صعيد".
 
كما أشار إلى أن بعض قوى الموالاة لو تركت لنفسها بدون ضغط أميركي ستقبل بتشكيل حكومة وحدة وطنية لأن مصلحتها في ذلك، داعيا إلى إجراء استطلاعات للرأي والتأكد من أن"أغلبية اللبنانيين يؤيدون قيام حكومة انتقالية لإجراء انتخابات نيابية مبكرة".
 
وأضاف "إن اتهامات بوش لنا بالإرهاب لا تقدم ولا يؤخر بشيء، مضيفا "لسنا طلاب سلطة ومال وجاه، نحن طلاب عدل في كافة النواحي الحياتية والسياسية والاقتصادية".
 
واعتبر نصر الله أن حزبه في بدايات تحركه الجدي ويحتاج إلى جهد وتقديم تضحيات وتحمل وصبر، وقال "أطمئن من يستعمل الإعلام لصد حزب الله عن مسؤولياته الوطنية وأقول لهم افعلوا ما شئتم لن نتخلى عن مسؤولياتنا مهما زادت الضغوط".
 
تمنيات سورية
وفي دمشق جددت سوريا أمس دعوتها لإيجاد حل توافقي في لبنان، وأكدت ضرورة عدم خروج أي من الأطراف المتنازعة منتصرا من الأزمة السياسية المستمرة في هذا البلد منذ أكثر من عام.
 
وقال مسؤول بالخارجية إن بلاده تأمل بأن يعاود الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى مهمته في لبنان رغم عدم توصله لحل بزيارته الأخيرة لبيروت، مضيفا أن المبادرة العربية واضحة لا غالب ولا مغلوب فيها وهي تصب في مصلحة لبنان.
 
وكان موسى غادر بيروت السبت بعد أربعة أيام من محادثات مطولة مع زعماء سياسيين وقادة دينيين، دون أن يتمكن من التوصل إلى اتفاق لإنهاء الأزمة الرئاسية المستمرة منذ قرابة شهرين.
 
وفي السياق أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن بلاده يمكن أن تستأنف حوارا سياسيا فعليا مع سوريا في اللحظة التي يتم فيها الحصول على نتيجة ملموسة في لبنان، أي انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا من دون تأخير.

المصدر : الجزيرة + وكالات