من اعتصام العاملين بقناة الجزيرة احتجاجا على استمرار اعتقال الزميل سامي الحاج (الجزيرة- أرشيف)

قالت أسماء إسماعيلوف زوجة الزميل سامي الحاج مصور قناة الجزيرة المعتقل فى غوانتانامو، إنها تلقت وعداً بإطلاق زوجها في مارس/ آذار القادم بناء على المفاوضات الجارية بين الحكومة السودانية والمسؤولين الأميركيين بهذا الخصوص.

وأشارت أسماء في تصريح للجزيرة إلى أن زوجها المعتقل –وبناء على آخر رسالة تسلمتها منه – يعاني من عدة أمراض منها السكري وضعف النظر وآلام في المفاصل.

ويأتي ما قالته الزوجة في أعقاب تصريحات مصطفى عثمان إسماعيل المستشار السياسي للرئيس السوداني عمر حسن البشير للجزيرة في السابع من الشهر الجاري.

وأوضح المسؤول السوداني -الذي استضافته الجزيرة حينذاك في فقرة "ضيف المنتصف"- أن قضية سامي الحاج ستكون من بين القضايا التي سيناقشها مع مسؤول أميركي من المفترض أن يكون قد التقاه خلال اليومين الماضيين.

 إسماعيل: الخرطوم كلفت هيئة محامين للدفاع عن الحاج (الجزيرة-أرشيف) 
ولم يكشف إسماعيل هوية المسؤول الأميركي لكنه قال إن حكومته واثقة من براءة الحاج، وأضاف أن اعتقاله يعتبر "نقطة سوداء في ملف الولايات المتحدة الأميركية وعليها أن تزيلها".

وأوضح أن الخرطوم كلفت هيئة محامين بالولايات المتحدة للدفاع عن الحاج، وقال "التقينا محاميه (كلايف ستافورد سميث) أكثر من مرة ووفرنا له المعلومات المطلوبة".

وأكد المسؤول السوداني أن الخرطوم أرسلت أكثر من وفد للقاء الحاج المعتقل بمعسكر غوانتانامو، موضحا أن الحكومة أرسلت أكثر من إشارة إلى الإدارة الأميركية بخصوص هذا الملف.

وكانت وزارة العدل توقعت أن تطلق السلطات الأميركية سراح الحاج في أغسطس/ آب الماضي أو بداية سبتمبر/ أيلول المنصرم تتويجا لتحركات واتصالات جرت بين الطرفين، لكن هذا الإفراج لم يحدث حتى الآن.

واعتقل الحاج في ديسمبر/ كانون الأول 2001 على الحدود الأفغانية الباكستانية أثناء تغطيته الحرب على أفغانستان لقناة الجزيرة, وسجن شهورا بقاعدة بغرام الجوية الأميركية قرب العاصمة كابل قبل نقله إلى غوانتانامو حيث يقبع هناك منذ أكثر من خمس سنوات.

المصدر : الجزيرة