بوش يتوجه إلى السعودية بعد دبي محرضا على إيران
آخر تحديث: 2008/1/14 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :روحاني: نرفض مغامرات بعض الأمراء عديمي الخبرة لأنها تضر بأمن المنطقة
آخر تحديث: 2008/1/14 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/7 هـ

بوش يتوجه إلى السعودية بعد دبي محرضا على إيران

الرئيس بوش زار مشاريع اقتصادية في أبو ظبي وحرض على إيران (الأوروبية)

يصل الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم إلى الرياض بعد زيارة قصيرة لدبي بالإمارات العربية حيث شن من عاصمتها أبو ظبي هجوما على إيران التي وصفها بالراعي الأول للإرهاب.

وقبل وصول الرئيس الأميركي لها، اتخذت دبي تدابير أمنية غير مسبوقة في كافة أنحاء الإمارة وأعلنت اليوم عطلة رسمية حيث خلت الطرقات تماما صباح الاثنين من السيارات كما توقفت عن العمل مئات ورش البناء التي لا يتوقف العمل فيها عادة حتى في أيام العطل.

وفي محطته الخليجية الرابعة بعد الكويت والبحرين والإمارات، سيبحث بوش مع الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز سبل دعم المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية إضافة إلى الملف الإيراني وخصوصا الشق النووي منه.

وسيستقبل الملك السعودي الرئيس الأميركي في مزرعته في الجنادرية ردا على استقبال بوش له مرتين في مزرعة عائلته في تكساس عامي 2002 و2005 عندما كان وليا للعهد.

غير أن هذه المهمة تصطدم بعقبة تخوف الدول الخليجية -ومنها السعودية- من خطورة استمرار التصعيد بين إيران والولايات المتحدة على مصالحها وأمنها.

كما يبدو أن الرياض غير راضية أيضا عن مستوى الجهد الأميركي في الصراع العربي الإسرائيلي.

انتقادات
وانتقدت صحف إماراتية وسعودية سياسات الولايات المتحدة وخطاب الرئيس الأميركي. وقالت صحيفة "غلف نيوز" الإماراتية الناطقة بالإنجليزية إن بوش "فشل في عرض أي سياسات جديدة وفضّل إعادة خطابه التبسيطي حول إرساء الديمقراطية والحرية والعدالة في المنطقة"، معتبرة أن "رؤية بوش ليس فيها أي سياسات حقيقية وليس لديه شيء يعطيه للمنطقة".

من جهتها أخذت صحيفة "خليج تايمز" الإماراتية على بوش "اهتمامه بإيران أكثر من اهتمامه بالعلاقات مع الإمارات" خلال خطابه في أبو ظبي.

أما صحيفة "سعودي غازيت" فاعتبرت أن "خطاب أبو ظبي يعكس التفكير المرتبك للسياسة الخارجية الحالية للولايات المتحدة" منتقدة على وجه الخصوص رفض واشنطن إجراء حوار مع طهران حول البرنامج النووي.

وطالبت صحيفة الوطن السعودية بوش بالاستماع إلى آراء القيادة السعودية "لإعادة صياغة سياسته وتصويب الخاطئ منها قبل فوات الأوان".

 وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي رد على اتهامات الرئيس الأميركي (الجزيرة)
تحريض ورد

وكان بوش الذي حث على إصلاحات ديمقراطية في الدول العربية التي زارها، تعهد بخطاب ألقاه أمام حشد من المسؤولين والدبلوماسيين بأبو ظبي بضمان أمن منطقة الخليج في مواجهة الجمهورية الإسلامية التي وصفها بأنها تشكل "تهديدا للأمن العالمي".

وشدد الرئيس الأميركي على أن بلاده ملتزمة بضمان أمن منطقة الخليج، وتسعى مع أصدقائها بشتى أنحاء العالم لمواجهة "الخطر الإيراني قبل فوات الأوان".

ودعا بوش النظام القائم في طهران للاستماع لرغبة شعبه، متهما الحكومة برفض منح شعبها فرصة السلام والاستقرار وأنها تعمل على تهديد أمن واستقرار جيرانها.

وكرر الرئيس الأميركي تعهد بلاده بحماية أمن إسرائيل، ودعا العرب للاقتداء بها "في الديمقراطية وحب الحياة" متعهدا بالوقوف معها في "مواجهة الإرهاب".

كما دعا بوش القادة العرب إلى دعم جهود السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وقال "ندعوكم إلى موافاتنا عبر الالتزام بتأمين الموارد اللازمة لمساعدة الفلسطينيين على بناء مؤسسات مجتمع حر".

من جانبه اعتبر وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي في لقاء مع الجزيرة أن تصريحات الرئيس الأميركي، واعتبرها دليلا يؤكد فشل جولته بالشرق الأوسط.

وأكد متكي ضمن فعاليات برنامج "عين على إيران" أن بوش يحاول عبثا إلحاق الضرر بالعلاقات بين طهران وجيرانها بمنطقة الخليج، مشيرا إلى أن الجو العام في الخليج لا يوحي بوجود مشاعر عدائية حيال بلاده.

المصدر : الجزيرة + وكالات