عمرو موسى يعود إلى بيروت الأربعاء ويزور سوريا الجمعة (الفرنسية-أرشيف)

لوحت فرنسا الاثنين باللجوء إلى الأمم المتحدة في حال فشل مهمة الجامعة العربية في لبنان، في حين دعت السعودية سوريا إلى إقناع حلفائها هناك بقبول مبادرة الجامعة العربية التي يعتزم أمينها العام عمرو موسى التوجه إلى بيروت الأربعاء قبل زيارته إلى دمشق الجمعة لإنجاح المبادرة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي الأمير سعود الفيصل في الرياض "في حال لم تجر الأمور على ما يرام مع أصدقائنا في الجامعة العربية فسنعود إلى الأمم المتحدة".
 
ولم يقدم كوشنير تفاصيل إضافية حول ترتيبات هذا اللجوء المحتمل إلى المنظمة الدولية.
 
وأضاف الوزير الفرنسي الذي يرافق الرئيس نيكولا ساركوزي في جولته الخليجية "إلا أننا نأمل بقوة بأن تجري الأمور على ما يرام، وقد أعلنت الدبلوماسية الفرنسية مرارا أنها تدعم مبادرة الجامعة العربية".
 
نفوذ سوريا
من جهته دعا وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل سوريا إلى إقناع حلفائها في لبنان بقبول الخطة العربية لحل أزمة الرئاسة، معربا عن اعتقاده بأن المجال ما زال مفتوحا أمام نجاح خطة الجامعة العربية للحل.
 
وقال الفيصل "ينبغي على سوريا استثمار نفوذها في لبنان لإقناع من يستمعون إليها في لبنان بالحل الذي اقترحته الجامعة العربية".
 
وأشار إلى أن استخدامه لكلمة نفوذ إنما ينطلق من قول فاروق الشرع نائب الرئيس السوري إن سوريا "أكبر دولة تؤثر على الوضع الداخلي في لبنان".
سعود الفيصل يطلب استثمار النفوذ السوري
(رويترز-أرشيف)


وقال "المطلوب من سوريا أن تستثمر هذا التأثير لصالح لبنان لصالح استقلال لبنان وسيادته على قراره السياسي".
 
ووصف الفيصل الخطة التي أقرها وزراء الخارجية العرب في الخامس من  يناير/ كانون الثاني الحالي بأنها "حل عادل يتم بموجبه اختيار الرئيس الذي هناك إجماع عليه بحيث يكون الرئيس هو المرجح".
 
عودة موسى
وفي القاهرة أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أنه سيتوجه غدا الأربعاء إلى بيروت لمواصلة مساعيه مع الفرقاء اللبنانيين لتنفيذ المبادرة العربية قبل أن يزور دمشق الجمعة.

وقال موسى للصحفيين إنه أجرى الاثنين سلسلة اتصالات هاتفية مع عدد من المسؤولين اللبنانيين بينهم رئيس تيار المستقبل سعد الحريري، ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة، وزعيم التيار الوطني الحر المتحدث باسم المعارضة ميشال عون بهدف التحضير لزيارته.
 
وأضاف موسى أنه سيزور سوريا الجمعة المقبل بدعوة من الحكومة السورية بمناسبة اختيار دمشق عاصمة للثقافة العربية.
 
وردا على سؤال حول الأنباء التي ربطت موافقة المعارضة على أي حل بالحصول على ثلث المقاعد في الحكومة المقبلة قال موسى "هذا ليس ما أبلغت به" رافضا الدخول في التفاصيل.
  
وتنص الخطة على أولوية انتخاب قائد الجيش ميشال سليمان رئيسا والاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية لا توفر لأي طرف قدرة الاستئثار بالقرارات أو تعطيلها، وإنما تحصر هذا الحق بيد رئيس الجمهورية والاتفاق على وضع قانون جديد للانتخابات.

المصدر : وكالات