مهرجان عدن للتصالح ينتهي بصدامات خلفت قتلى وجرحى
آخر تحديث: 2008/1/14 الساعة 02:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/14 الساعة 02:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/7 هـ

مهرجان عدن للتصالح ينتهي بصدامات خلفت قتلى وجرحى

المشاركون رفعوا خرائط لما يسمى دولة الجنوب العربي (الجزيرة نت) 

عبده عايش – صنعاء
تحول مهرجان التصالح والتسامح الذي دعت إليه قوى معارضة في عدن جنوبي اليمن إلى ساحة مواجهات عنيفة بين قوات الأمن والمشاركين بالمهرجان، أسفرت عن سقوط قتيلين و16 جريحا بينهم سبعة من العسكريين.

وقال أمين الحزب الاشتراكي بعدن على منصر إن المهرجان "جاء ليؤكد أهمية طي صفحات الماضي المؤلمة، وتحقيق الوئام والتوافق، وتعزيز وشائج التضامن ضد الظلم والقهر والقتل والاضطهاد، واستعادة حقوق الناس المشروعة السياسية والمدنية".

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن هذه الفعالية "جاءت لتحويل أحداث 13 يناير 1986 من يوم مأساوي وصراع دموي بين الأشقاء ورفقاء الدرب والنضال إلى يوم للوئام والتصالح والتوافق".

وقد ردد المشاركون بالمهرجان شعارات انفصالية، ودعوا للاستقلال عما أسموه "الاحتلال الشمالي" ورفعوا علم دولة جنوب اليمن إبان التشطير. كما رفعت خرائط مرسومة باليد في لوحات كرتونية، توضح حدود ما أسماه المشاركون دولة الجنوب العربي.

وهتف المشاركون بعودة الرئيسين علي ناصر محمد وعلي سالم البيض، اللذين كانا خصمين رئيسيين بالصراع الدامي بين قيادة الحزب الاشتراكي الحاكم بعدن يوم 13 يناير/ كانون الثاني 1986 والتي على إثرها فر الأول للشمال بعد هزيمة قواته.

المشاركون رددوا شعارات انفصالية (الجزيرة نت)
من جهتها ذكرت سلطات الأمن في بيان أن عناصر أسمتها "المندسة" قامت بإطلاق قنابل صوتية وسلبت أحد الجنود بندقيته الآلية بالقوة، وأقدمت في نفس الوقت على إطلاق النار العشوائي على المواطنين المشاركين بالمهرجان.

في المقابل استغربت مصادر المعارضة رواية الجهات الأمنية، وأشارت إلى حالة الاستنفار العسكرية التي أحاطت بشوارع ومداخل عدن والتي تركز دائما على منع حمل أي سلاح للداخلين، فيما أشارت مصادر أخرى إلى حدوث فرقعة نارية "ربما نتجت عن إطلاق رصاص من أطراف أرادت إشعال مواجهة بين الطرفين".

من جانبها ألقت قيادات بأحزاب اللقاء المشترك المعارضة باللائمة على قوات الأمن ومسؤولي السلطة المحلية بعدن، قائلة إن قتل المواطنين العزل وجرح آخرين جريمة لا يمكن السكوت عليه. وطالبوا بسرعة فتح تحقيق عاجل بأحداث عدن وتقديم الجناة للمحاكمة.
المصدر : الجزيرة