مقتل مدبر الهجوم ضد الطائفة اليزيدية بالعراق
آخر تحديث: 2007/9/10 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/10 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/28 هـ

مقتل مدبر الهجوم ضد الطائفة اليزيدية بالعراق

ركام القرى التي دمرها الهجوم الانتحاري بسنجار في أغسطس/ آب الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال متحدث عسكري أميركي إن العقل المدبر لهجوم دموي على الطائفة اليزيدية في العراق الشهر الماضي قتل في غارة جوية على منطقة قريبة من الموصل قبل بضعة أيام.

وذكر الأدميرال مارك فوكس أمام عدد من الصحفيين في بغداد أن ضربة جوية لقوات التحالف في 3 سبتمبر/ أيلول الجاري أدت إلى مقتل أبو محمد العفري (أبو جاسم) المسؤول عن تخطيط وتنفيذ هجوم مريع على الطائفة اليزيدية في 14أغسطس/ آب الماضي.

وأضاف أن العفري كان أحد مرافقي أبو أيوب المصري (زعيم تنظيم القاعدة بالعراق) وأنه "لم يعد يشكل تهديدا على الشعب العراقي"، مضيفا أن المذكور قتل إثر ضربة في منطقة تقع نحو 110 كلم جنوب غرب الموصل.

ومعلوم أن هجوم 14 أغسطس/ آب استهدف قرى يسكنها أتباع الطائفة في منطقة سنجار واستخدمت فيه أربعة صهاريج مفخخة يقودها انتحاريون وأدى إلى مقتل أكثر من 400 شخص ليكون الهجوم الأكثر دموية منذ احتلال العراق عام 2003.

في هذه الأثناء أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنود مشاة البحرية في عمل غير عسكري لم تتضح ملابساته في محافظة الأنبار المضطربة غرب العراق.

هجومان انتحاريان
من جهة أخرى تواصلت الهجمات الانتحارية في العراق حيث أحبطت إحداها في بلد (شمال بغداد) ونجح الانتحاري في الثانية في تفجير نفسه في المحمودية (جنوب العاصمة) موقعا قتيلين وعدة جرحى.

رجل يشير إلى طفل عثر عليه حيا وسط جثث وحطام هجوم المحمودية (رويترز)
وذكر متحدث باسم الشرطة أن شخصين لقيا مصرعهما وأصيب ستة آخرون جراء تفجير انتحاري بسيارة مفخخة على حاجز للجيش العراقي قرب المحمودية (30 كيلومترا جنوب بغداد).

وفي بلد جرح جنديان عراقيان عندما أطلقوا النيران على مهاجم انتحاري كان يقود شاحنة وقود صوب نقطة التفتيش التابعة لهم في قضاء بلد.

وفيما تواصلت الهجمات على مركز الشرطة ومسلسل العثور على جثث ذكرت الشرطة العراقية أن مسلحا مجهولا أطلق النار على القيادي في جماعة جند السماء المسؤولة عن انتفاضة مسلحة سابقة في النجف الشيخ حسن الأسود فأرداه.

هذه التطورات تأتي بعد يوم دام في العراق لقي فيه أكثر من 50 عراقيا مصرعهم، معظمهم سقط في قصف أميركي لبلدة الطارمية شمال بغداد وانفجار سيارة مفخخة في مدينة الصدر شرقي العاصمة العراقية.

المصدر : وكالات