المتظاهرون بأربيل قالوا إنهم يريدون فضح الانتهاكات الجارية على الحدود (الجزيرة نت)


شمال عقراوي-أربيل

أعرب متظاهرون أكراد عن انزعاجهم من "عدم جدية" حكومة المالكي في التدخل لدى كل من طهران وأنقرة لإيقاف القصف المدفعي الذي يشنه جيشا تركيا وإيران على القرى الحدودية العراقية.

وتظاهر نحو مائتي شخص من ممثلي منظمات المجتمع المدني الأحد أمام مبنى البرلمان المحلي في أربيل، بعدما رفض مكتب تمثيلي تابع للأمم المتحدة في أربيل استقبالهم، وتسلم المذكرة الاحتجاجية التي تسلمها البرلمان، ووعد بتقديمها بدوره لجهات داخلية وخارجية.

وانتقدت "جولا حاجي" وهي ناشطة نسوية شاركت في المظاهرة موقف الحكومة العراقية بشدة إزاء قصف القرى الحدودية من قبل تركيا وإيران.

وقالت "نريد من خلال هذه المظاهرة فضح الانتهاكات التي تجري على الحدود وهي غير مبررة. ونريد إيصال صوت آلاف العائلات التي تضررت بسبب القصف وغادر الكثير منها قراهم مجبرين، كما نريد إرسال رسالة إلى الحكومة العراقية التي نراها غير جادة في لعب دور لإيقاف القصف، ورسالة إلى المجتمع الدولي بالتدخل لإيقاف الانتهاكات".

التهجير مجددا
وكتب على إحدى اللافتات التي رفعها المتظاهرون "لا لقتل وتهجير الأكراد مرة أخرى، احترموا الإرادة السلمية للشعب الكردي".

وقال البرلماني "كرخي نجم الدين" الذي كان في استقبال المظاهرة، إن البرلمان يضم صوته إلى صوت المشاركين في المظاهرة ويستنكر الاعتداءات التركية والإيرانية على القرى الحدودية.

وأضاف "نناشد الحكومتين الإيرانية والتركية أن تراجعا مواقفهما الحالية والكف عن إلحاق الأذى بالمدنيين من سكان القرى على الحدود".

وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني قد دعا بدوره قبل أيام طهران وأنقرة إلى وقف قصف القرى حيث يوجد متمردون من أكراد تركيا وإيران. كما دعا معارضيهما الأكراد إلى وقف العمليات المسلحة على الحدود ضد جيشي البلدين.

ديندار زيباري: زيارة وشيكة لوفد أممي وما يجري على الحدود سيبلغ به (الجزيرة نت)
وفد دولي
وقال منسق شؤون الأمم المتحدة في حكومة إقليم كردستان ديندار زيباري إن وفدا رفيعا من الأمم المتحدة سيصل أربيل الأسبوع القادم، وستقوم الإدارة الكردية باستغلال الزيارة وإبلاغ الوفد بما يجري من انتهاكات على الحدود مع كل من إيران وتركيا.

وشدد على أن موقف الحكومة العراقية الأخير حول استمرار القصف التركي والإيراني كان ضعيفا، مضيفا أن عليها أداء دور أفضل، وعلى الأمم المتحدة لعب دور سياسي لإنهاء هذه المشكلة. وقال "كما أن الحدود العراقية وحمايتها من الانتهاكات من واجب القوات الأميركية، لأنها تحتل العراق بقرار أممي".

المصدر : الجزيرة