مبارك لم يفصح عن أسباب خشيته من احتمال فشل مؤتمر الخريف (الأوروبية) 

حذر الرئيس المصري حسني مبارك من أن مصير مؤتمر السلام المتوقع عقده في الخريف المقبل سيكون الفشل إذا نظم بدون تحضيرات وجدول أعمال.

وقال مبارك للصحفيين الذين رافقوه خلال افتتاح مشروعات عدة بمحافظة سوهاج (جنوب) إنه "لا يرى حتى الآن لهذا المؤتمر أجندة محددة وواضحة محذرا من انعقاد المؤتمر دون الخروج بأي نتائج".

وعن اللقاءات التي أجراها في الفترة الماضية مع كبار القيادات من مختلف الدول قال مبارك إن "هذه اللقاءات تناولت اقتراح عقد الاجتماع الدولي الذي أعلنه الرئيس الأميركي بوش والذي سيعقد في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل".

ولم يدل مبارك بتفاصيل عن أسباب خشيته إلا أنه أشار إلى عدم وجود أجندة للاجتماع حتى الآن.

وكانت الإدارة الأميركية قد أجرت اتصالات مع دول المنطقة بشأن اقتراح الرئيس بوش بعقد اجتماع للبحث في المسار الفلسطيني الإسرائيلي في واشنطن في الخريف إلا أنها لم تحدد موعدا نهائيا له.

ويلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس منذ مدة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بانتظام إلا أن أي نتيجة محددة لم تظهر جراء هذه اللقاءات.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن هناك جولة مرتقبة لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في المنطقة يتوقع أن تحث فيها أطراف النزاع على الاتفاق على خطوط عامة لاتفاق سلام مستقبلي.

بلير التقى عبد الله الثاني بعمان في إطار جولة جدية تستمر أسبوعين (رويترز)
تصريحات عبد الله
وفي عمان أدلى ملك الأردن عبد الله الثاني بتصريحات مشابهة في لقائه مع ممثل اللجنة الرباعية الدولية لسلام الشرق الأوسط توني بلير.

وقال عبد الله الثاني "إن نجاح اللقاء يتطلب" من جميع الأطراف المعنية بالسلام العمل الجاد خلال الأسابيع المقبلة لضمان خروجه بنتائج إيجابية تلبي تطلعات الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على جميع الأراضي الفلسطينية.

وشدد خلال اللقاء حسب بيان صادر عن الديوان الملكي على ""ضرورة أن تتصدر قضايا الوضع النهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين أجندة اللقاء الدولي".

وأجرى بلير الذي يقوم بجولة جديدة في المنطقة تستمر أسبوعين منذ مطلع الشهر الحالي مباحثات مع الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز ورئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت تمهيدا للمؤتمر الدولي المقرر عقده في الخريف.

المصدر : وكالات