أعنف التفجيرات استهدفت مدينة الصدر مع غروب الشمس (الفرنسية)

لقي 15 عراقيا مصرعهم في قصف جوي أميركي استهدف الطارمية شمال بغداد وأعقب ذلك إغلاق القوات الأميركية جميع منافذ البلدة وفرضها حظر التجول عليها وفق ما ذكره مصدر في الهلال الأحمر العراقي.
 
وفي تطور آخر قتل 15 شخصا وأصيب 45 آخرون في تفجير سيارة مفخخة استهدفت سوقا شعبيا بمدينة الصدر معقل مليشيا جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر شرقي العاصمة العراقية مساء السبت.
 
وقالت مصادر أمنية إن انتحاريا يستقل سيارة مفخخة حاول اقتحام حاجز تفتيش لمركز شرطة وسط مدينة الصدر فأطلق عليه عناصر الشرطة النار فاتجه نحو مقهى مقابل للمركز وفجر سيارته مما تسبب في سقوط هذا العدد من الضحايا ومعظمهم من المدنيين.
 
كما أدى التفجير إلى حدوث أضرار مادية كبيرة في المحال التجارية والسيارات.
 
وفي بغداد أيضا قتل شقيقان وأصيب عدد من المدنيين إثر سقوط  قذائف هاون قرب معسكر للقوات الأميركية في منطقة البلديات.
 
هجمات أخرى
نقل جثة قتيل أرداه مسلحون في كركوك (رويترز)
وفي الكوفة قتل خمسة مدنيين بينهم طفلان وجرح ثمانية آخرون بينهم نساء في انفجار عبوة ناسفة في سوق بالمدينة الواقعة جنوب العراق وفق ما ذكرته مصادر طبية.
 
وأعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية مقتل أربعة أشخاص بينهم امرأة وإصابة آخر بجروح في هجمات في محافظة ديالى شمال شرق بغداد السبت.
 
وفي المقدادية قتل سبعة مسلحين وأصيب ثلاثة من حراس مسؤول الحزب الإسلامي في ديالى في هجوم على منزله.
 
وفي الحلة قتلت موظفة في وزارة الاتصالات برصاص مسلحين. فيما لقي خمسة أشخاص ومسؤول في مكتب الشهيد الصدر مصرعهم وأصيب ثمانية آخرون في هجومين منفصلين.
 
وفي كركوك شمال بغداد قتل خمسة أشخاص بينهم شرطيان في هجومين منفصلين في بلدتي البشير والزاب.

عملية كركوك
وقد شنت قوات عراقية أميركية مشتركة هجوما واسعا بمساندة جوية في مدينة كركوك لمطاردة جماعات مسلحة متمركزة هناك.

وأوضح بيان أميركي أن أكثر من 400 جندي أميركي مع قوات عراقية بدؤوا هذا الهجوم منذ الخميس الماضي في إطار عملية "المطرقة الخاطفة 2"، مشيرا إلى أن القوات المشتركة تطارد المسلحين حاليا في قرى وادي الرياض غرب كركوك.

وأكد البيان أنه تم اعتقال ثمانية أشخاص يشتبه في ارتباطهم بنشاطات مسلحة في هذه القرى، وتسعة مشتبه فيهم آخرين خلال عملية مماثلة بمنطقة الرشاد جنوب كركوك.

انسحاب بريطاني 
بريطانيا ستخفض قواتها بعد انسحابها من مدينة البصرة (الفرنسية-أرشيف)
على صعيد آخر أعلنت وزارة الدفاع البريطانية السبت سحب 250 جنديا  بريطانياً من العراق خلال الأسابيع الأربعة المقبلة في إطار خطة تقضي بسحب 500 جندي خلال الأشهر المقبلة وتخفيض عدد القوات البريطانية المنتشرة في العراق إلى خمسة آلاف جندي.
 
وتأتي هذه الخطوة بعد انسحاب 500 جندي بريطاني الاثنين الماضي من آخر القواعد المتبقية لهم في مدينة البصرة، ثانية المدن العراقية الكبرى.
 
وسلم الجنود البريطانيون قصر البصرة إلى قوات الأمن العراقية وانسحبوا إلى قاعدة جوية خارج المدينة هي آخر القواعد البريطانية المتبقية في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات