جعجع يتهم حزب الله باللجوء للقوة لتعطيل الانتخابات
آخر تحديث: 2007/9/9 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/9 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/27 هـ

جعجع يتهم حزب الله باللجوء للقوة لتعطيل الانتخابات

جعجع قال إن حزب الله يدرب ويسلح حلفاءه في التيار الحر والمعارضة الدرزية (الفرنسية-أرشيف)

اتهم رئيس الهيئة التنفيذيّة لحزب القوات اللبنانية  سمير جعجع حزب الله بأنه قد يلجأ للقوة المسلحة لتعطيل جلسة انتخاب رئيس الجمهورية المقبل للبنان.

وقال جعجع لرويترز "إذا وجد حزب الله أنه لن يستطيع أن يأتي برئيس على صورة ومثال الرئيس إميل لحود يؤمن له مصالحه فإنه يحضر لتعطيل جلسة الانتخابات الرئاسية بالقوة المسلحة هذه المرة".

وأضاف "الطريقة التي يعتمدها هي تدريب وتسليح عناصر من التيار الوطني الحر أو من المعارضة الدرزية لكي يخربوا في الوقت المناسب انتخابات الرئاسة ويكون تمكن من خربطة الانتخابات الرئاسية من دون أن يتورط هو مباشرة ويسبب لنفسه مشكلة سنية شيعية كبيرة".

وبموجب الدستور اللبناني تبدأ المهل الدستورية المقررة لانتخاب رئيس للبلاد في الفترة من 24 سبتمبر/ أيلول حتى موعد انتهاء ولاية لحود ليل الثالث والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وكان رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري أطلق الأسبوع الماضي مبادرة لحل الأزمة السياسية المرتبطة بانتخابات الرئاسة عندما أعلن استعداد المعارضة للتخلي عن المطالبة بحكومة الوحدة الوطنية مقابل التوافق على اسم المرشح لمنصب رئيس الجمهورية.

كما أعلن أنه لن يدخل قاعة الاجتماعات في الجلسة المقررة لانتخاب الرئيس يوم 25 سبتمبر/ أيلول الجاري إلا في حال اكتمال النصاب القانوني المتمثل بثلثي أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 128 نائبا، وذلك ردا على فكرة طرحتها قوى 14 آذار بانتخاب رئيس بأكثرية النصف زائد واحد بمعزل عن حضور نواب المعارضة.

وفي هذا الإطار، دافع جعجع عن فكرة أكثرية النصف زائد واحد متسائلا "لماذا يعتبرون خطوتنا غير دستورية، المجلس النيابي وحده يستطيع أن يعتبرها غير دستورية".

وحول إمكانية التوصل لتسوية قال "بالحقيقة الصورة ليست واضحة ولكن لا شك في مكان ما هناك إمكانية تلوح في الأفق، ولهذا نحن لن نفوت هذه الإمكانية أبدا ريثما نتحقق إذا ما كانت إمكانية جدية أو مجرد فقاقيع هواء، لهذا تلقفنا جوهر مبادرة الرئيس بري ونحاول أن نخرج من هذا الجوهر كل ما يمكن أن يخرج منه".

وجدد تحذيره من وقوع تفجيرات واغتيالات لشخصيات مناهضة لسوريا، قائلا إن "الخطر مازال موجودا لا بل إنه يزيد مع اقتراب موعد انتخابات رئاسة الجمهورية، وللأسف يضاف الآن الخطر المستجد من خلال تدريبات المجموعات التي تحدثت عنها".

السنيورة سيرعى مؤتمر إعمار مخيم نهر البارد (الأوروبية-أرشيف)
مؤتمر إعمار البارد
وبالتزامن، قال بيان رسمي إن رئيس الحكومة فؤاد السنيورة سيرعى الاثنين اجتماعا في بيروت تعقده الدول المانحة من أجل إعادة إعمار مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين شمالي لبنان.

ومن المقرر أن يشارك في المؤتمر "ممثلو الدول والمؤسسات العربية والدولية المانحة من أجل إطلاق حملة الاكتتاب لإعادة إعمار وإغاثة مخيم نهر البارد ومحيطه من القرى اللبنانية المحاذية المتضررة".

كما سيحضره -حسب ما ذكره البيان- السفراء العرب وسفراء الدول الأجنبية وعدد من الوزراء المعنيين إضافة إلى ممثلين عن المؤسسات والجمعيات الدولية والمحلية غير الحكومية ومؤسسات الأمم المتحدة ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني.

وعلى صعيد آخر، منح البنك الدولي لبنان مساعدة مالية قيمتها 100 مليون دولار لتمكين بيروت من تنفيذ الإصلاحات التي وعد البنك بها أثناء مؤتمر المانحين في باريس بداية العام الحالي.

ووقع الجانبان ثلاث اتفاقيات تتناول إصلاحات في المجالات الاجتماعية والطاقة والمالية. وكان البنك وعد بمنح لبنان مساعدة بقيمة مليار دولار.

من جهته أعرب البنك الأوروبي للاستثمار عن نيته منح لبنان 1.25 مليار دولار. يذكر أن بيروت حصلت على وعود بمنح هبات وقروض بقيمة 7.6 مليارات دولار.

المصدر : وكالات