شعار حزب التجمع الوطني للأحرار
تأسس التجمع الوطني للأحرار، وهو حزب ليبرالي من يمين الوسط موال للقصر، عقب الانتخابات التشريعية التي شهدها المغرب عام 1977 وتشكل من عشرات النواب الذين تقدموا لذلك الاقتراع بدون انتماء سياسي وشكلوا أغلبية البرلمان وقتذاك.

ونظرا للسياق التاريخي والسياسي الذي نشأ فيه الحزب فقد رأى مراقبون أنه حزب إداري تشكل بإيعاز من القصر الملكي لتحقيق نوع من التوازن مقابل الأحزاب التي ظلت منذ الاستقلال تنازع الملكية حول الشرعية السياسية في البلاد.

يعزى ذلك الحكم، الذي يرفضه قياديو الحزب بشكل قاطع، إلى كون تلك التشكيلة السياسية تأسست على أيدي أحمد عصمان، صهر الملك الراحل، الذي ظل على رأس الحكومة المغربية في الفترة الممتدة بين عامي 1972 و1977.

وقد ظل أحمد عصمان مستفردا بقيادة الحزب على مدى 29 عاما إلى غاية تنظيم الحزب مؤتمره الوطني الرابع في مايو/أيار 2007 حيث تم اختيار مصطفى المنصوري رئيسا للحزب واحتفظ عصمان بلقب الرئيس الشرفي.

وقد شهد الحزب حركتين انشقاقيتين، الأولى عام 1981 عندما خرج أرسلان الجديدي من عباءة التجمع ليؤسس الحزب الوطني الديمقراطي.

وفي وقت لاحق انشق عبد الرحمان الكوهن، أحد القياديين المؤسسين للحزب، احتجاجا على طريقة إدارة أحمد عصمان للحزب. وقد أسس الكوهن حزب الإصلاح والتنمية.

يقول قياديو الحزب إن البرنامج السياسي للحزب يرتكز على ما يسمونه الديمقراطية الاجتماعية، ويضعه المحللون السياسيون في خانة أحزاب الوسط وينعت أيضا بكونه حزب نخبة لأن جل كوادره من الأعيان المحليين ورجال الأعمال والكوادر الإدارية.

ومنذ تأسيسه حقق الحزب تقدما واضحا في أغلب الانتخابات التي شهدتها البلاد منذ مطلع ثمانينيات القرن الماضي، كما شارك الحزب في أغلب الحكومات ومن بينها حكومة التناوب التي شكلها المعارض الاشتراكي عبد الرحمان اليوسفي عام 1998. ويشارك الحزب في الحكومة الحالية بخمسة حقائب وزارية.

المصدر : الجزيرة