أهالي منطقة الوشاش أكدوا سقوط ضحايا مدنيين جراء القصف الجوي الأميركي (الفرنسية)

شكلت ثمانية فصائل عراقية مسلحة جبهة جديدة, في وقت اندلعت فيه اشتباكات عنيفة بين قوات أميركية خاصة وعناصر تابعة لجيش المهدي غربي بغداد, في أعقاب قصف جوي أميركي أسفر عن سقوط 14 قتيلا.
 
وحصلت الجزيرة على صور تظهر ما قيل إنهم ممثلون عن الفصائل وهم يتباحثون بشأن تشكيل "جبهة الجهاد والتغيير", ويوقعون على بيان تأسيسها.
 
وينص البيان على أن "العمل الجبهوي مطلب شرعي وضرورة للمرحلة المقبلة التي تحتاج إلى برامج إستراتيجية تؤمن استثمار الجهود الصحيحة".
 
ووقع على تشكيل الجبهة الجديدة كل من كتائب ثورة العشرين وجيش الراشدين وجيش المسلمين والحركة الإسلامية لمجاهدي العراق وسرايا جند الرحمن وسرايا الدعوة والرباط وكتائب التمكين بالإضافة إلى كتائب محمد الفاتح.
 
التزام بالتجميد
من جهة أخرى أكد التيار الصدري التزامه بقرار تجميد جيش المهدي. ونفى رئيس الكتلة الصدرية في مجلس النواب ما ذكره مسؤول عسكري أميركي من أن بعض خلايا جيش المهدي لم تلتزم بذلك القرار.
 
وقال نصار الربيعي إنه "رغم الاعتداءات المستمرة والاعتقالات ضد أعضاء التيار الصدري وجيش المهدي, فإنه لم تسجل أي حالة خرق لهذا القرار".

وتأتي تلك التصريحات بعد أن قال بيان للجيش الأميركي إن قوات أميركية وعراقية مشتركة تعرضت لهجمات من مليشيات مسلحة ذكر البيان أنها مسؤولة عن سلسلة عمليات ضد قوات الشرطة.

كما قال البيان إن المليشيات الموجودة في منطقة توصف بأنها من معاقل جيش المهدي مسؤولة عن عمليات قتل طائفي.

من جهة ثانية قالت مصادر أمنية وشهود عيان إن قتلى الغارات الأميركية الـ14 جميعهم من المدنيين. وذكر شهود آخرون أن عدد القتلى بلغ 27, بينما ردد أقارب الضحايا هتافات تندد برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وقال أحد سكان الحي إن "عددا كبيرا من الدبابات والمدرعات تدعمه طائرات مروحية وأخرى حربية، داهم الحي بعد منتصف الليل حيث كان الجميع نائمين". وأضاف أن "الطائرات والدبابات فتحت النار بصورة عشوائية على المنازل الآمنة وقتلت عددا من المدنيين".

وأكد أن "خمسة أشخاص من عائلة واحدة قتلوا عندما انهار منزلهم بالكامل عليهم إثر القصف الجوي".
مزيد من المدنيين أصيبوا في عنف متواصل ببعقوبة (رويترز)
عنف متواصل
في هذه الأثناء انفجرت عبوة ناسفة مستهدفة دورية عسكرية أميركية غربي مدينة الصدر. ووفقا للمصادر العسكرية الأميركية أسفر الانفجار عن إصابة أربعة مدنيين ودمرت سيارة مدنية, بينما أغلقت القوات الأميركية المنطقة.

وبالقرب من منطقة الزعفرانية جنوب بغداد انفجرت عبوة ناسفة قرب مجموعة من عمال البناء فقتلت واحدا منهم وأصابت خمسة آخرين.

من ناحية أخرى قتل شخصان وأصيب 14 آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية للشرطة العراقية وسط مدينة تكريت كبرى مدن محافظة صلاح الدين شمال بغداد, وفرضت السلطات الأمنية حظر التجول هناك.

وفي تطور آخر عثر على خمس جثث في أنحاء متفرقة من بغداد عليها آثار تعذيب.

على صعيد آخر قال متحدث عسكري أميركي إن القوات الأميركية قتلت ستة من عناصر القاعدة واعتقلت 25 آخرين خلال عمليات دهم في بعقوبة شمال شرق بغداد.

المصدر : وكالات