تشكيل حكومة تكنوقراط خيار بحثه المالكي مع السيستاني
آخر تحديث: 2007/9/6 الساعة 01:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/6 الساعة 01:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/24 هـ

تشكيل حكومة تكنوقراط خيار بحثه المالكي مع السيستاني

المالكي بعد اللقاء مع السيستاني: المطروح حكومة تكنوقراط وليس طوارئ (الفرنسية)

صرح رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي للمرة الأولى بإمكانية أن يقوم بتشكيل حكومة جديدة تقوم على التكنوقراط بعد لقاء مع المرجع الشيعي علي السيستاني في مقر الأخير بمدينة النجف وسط العراق.

وقال المالكي إنه بحث وضع الحكومة الحالية مع السيستاني وما يحمله من تصور حول تسمية وزراء جدد "أو ما نتجه إليه من احتمالات الذهاب إلى تشكيل حكومة أخرى قائمة على أساس التكنوقراط".

وهذه هي المرة الأولى التي يشير فيها المالكي إلى احتمال تشكيل حكومة جديدة في حين تعاني تشكيلته الحالية من عدم الاستقرار بعد انسحابات متكررة لوزراء ينتمون إلى جبهة التوافق السنية والكتلة الصدرية والقائمة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي.

وتتكون التشكيلة الحالية من 37 وزيرا بينهم ستة وزراء دولة وقد حصلت التوافق على ست حقائب إضافة إلى منصب نائب رئيس الوزراء وحصلت الكتلة الصدرية على مثلهم فيما حازت قائمة علاوي على خمس.

تكنوقراط مختارون
وفي إجابة على سؤال حول ما إذا كان يفكر في تشكيل حكومة طوارئ قال المالكي "لا ليست حكومة طوارئ وإنما حكومة قائمة على أساس تكنوقراط وبموجب اختيارات".

وأضاف أن السيستاني "كعادته دائما يتحدث في عموم القضايا وليس في تفاصيلها وقد تحدث عن العملية السياسية وضرورة حماية التجربة السياسية وحماية الحكومة". وأوضح المالكي أن السيستاني "أيد الإجراءات التي تتخذها الحكومة في المجال الأمني وفي المجالات السياسية".

ورفض متحدث من مكتب السيستاني التعليق على ما دار في الاجتماع لكنه قال إن السيستاني بدا بعد مغادرة المالكي لمنزله "في حالة ارتياح كامل".

100 شخصية
في غضون ذلك وجهت أكثر من 100 شخصية عراقية، بينهم برلمانيون، رسالة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش، يطالبوه فيها بدعم إياد علاوي باعتباره" بديلا وطنيا" عن رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي.

المطلك يطالب بوش باستبدال المالكي بعلاوي(رويترز)
وجاء في بيان لجبهة الحوار الوطني بزعامة صالح المطلك أن أكثر من 100شخصية عراقية "متميزة بينهم عشرات النواب" من مختلف الكتل البرلمانية، وجهوا رسالة إلى الرئيس بوش مطالبين فيها دعمه للبديل" الوطني والديمقراطي العراقي بزعامة إياد علاوي، مقابل البديل التابع للنظام الإيراني (المالكي)".

يذكر أن لجبهة الحوار 11نائبا من أصل 275 وقد علقت قبل شهرين حضور نوابها جلسات البرلمان فيما تضم قائمة علاوي 25نائبا.

تلميحات باتريوس
في هذه الأثناء ألمح قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد باتريوس في مقابلة متلفزة بثت أمس الى إنه سيوصي في التقرير الذي سيقدمه الأسبوع المقبل إلى الكونغرس بإجراء خفض في عدد القوات الأميركية في هذا البلد اعتبارا من شهر مارس/آذار المقبل.

وامتنع بتريوس عن الإدلاء بمعلومات محددة بشأن التوصيات التي قدمها للرئيس جورج بوش أثناء زيارته المفاجئة للعراق الاثنين الماضي.

لكن عندما سألته مراسلة شبكة إي بي سي نيوز عما إذا كان الخفض لتجنب تعرض القوات لمزيد من الإجهاد سيحدث في مارس/ آذار رد بقوله "تقديراتك صحيحة تقريبا".

باتريوس:الموقف ما زال بالغ الخطورة(رويترز)
وقال باتريوس انه بينما الموقف في العراق مازال بالغ الخطورة ومازال المسلحون قادرون على القيام بما وصفه بأنه هجمات وحشية إلا انه يشعر أن تصاعد العنف هذا الصيف تمخض عن "مبادرة بصفة عامة ضد القاعدة وهو ما يمثل تغييرا بل تغييرا مهما".

وفي سيدني قال الرئيس الأميركي جورج بوش في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد انه يرى علامات على تقدم في العراق على الصعيدين السياسي والعسكري ولوح مرة ثانية باحتمال خفض مستويات القوات الأمريكية.

من جهته جدد هوارد تعهده بمواصلة دعمه للدور الأميركي في العراق مؤكدا أن القوات الأسترالية الموجدة حاليا هناك لن تجري أي عمليات تخفيض أو انسحاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: