بان: تلقيت وعدا من البشير بالتعاون في أزمة دارفور
آخر تحديث: 2007/9/4 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/4 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/22 هـ

بان: تلقيت وعدا من البشير بالتعاون في أزمة دارفور

بان كي مون في لقائه عمر البشير (الفرنسية)

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه تلقى من الرئيس السوداني عمر البشير تعهدا باستعداد حكومته للتعاون مع جهود الأمم المتحدة الساعية لحل الأزمة في إقليم دارفور، مشيرا إلى أن الوقت يشكل عاملا هاما لنشر القوات المختلطة في الإقليم استنادا إلى قرار مجلس الأمن 1769.

وجاءت تصريحات بان، الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية إلى السودان، في مطار الخرطوم قبل توجهه اليوم الثلاثاء إلى منطقة جوبا جنوبي البلاد للقاء كبار المسؤولين هناك وبحث اتفاق السلام الموقع مع الحكومة السودانية بعد حرب أهلية دامت 21 عاما.

وأكد المسؤول الدولي، الذي التقى أمس الاثنين بعد وصوله إلى الخرطوم بالرئيس عمر البشير، أن هذا الأخير أكد له "التزامه واستعداده لتقديم كل التسهيلات اللازمة على الصعيدين اللوجستي والإداري" فيما يخص الأزمة القائمة في دارفور.

كذلك كشف بان أن الرئيس البشير وافق على السماح لسليمان جاموس، أحد زعماء الفصائل المتمردة بدارفور، بالسفر خارج البلاد لتلقي العلاج الطبي.

قوات الاتحاد الأفريقي في دارفور
 (الفرنسية-أرشيف)
وأضاف أن جاموس، الموجود في مستشفى تابع للأمم المتحدة سيتوجه إلى كينيا لتلقي العلاج اللازم، موضحا أنه أبلغ الرئيس البشير بأن السماح لجاموس بالسفر "سيسهم في خلق مناج إيجابي لعملية السلام والحوار".

وتوقعت مصادر إعلامية ألا يثير الأمين العام للأمم المتحدة أثناء زيارته للسودان مسألة الأمر الصادر عن المحكمة الجنائية الدولية بحق مواطنين سودانيين، أحدهما وزير الدولة للشؤون الإنسانية, أحمد هارون، على خلفية اتهامهما بارتكاب جرائم حرب في دارفور.

وأوضح لوسائل الإعلام في معرض رده على سؤال حول هذا الموضوع بقوله إنه "أمر شائك وحساس في وقت نعمل فيه على الإعداد لعملية سياسية مهمة وعلى نشر القوة المشتركة".

 

وكان بان قد أكد في تصريح له أمس الاثنين عقب وصوله إلى الخرطوم أنه لا يوجد حل عسكري لمسألة دارفور، مشددا على ضرورة التوصل إلى اتفاق فوري لإطلاق النار بين الأطراف المتحاربة.

وأضاف أن مبعوث الأمم المتحدة إلى الإقليم يان إلياسون ونظيره من الاتحاد الأفريقي سالم أحمد سالم، يعملان بشكل متواصل على انضمام كل الفصائل المتمردة في الإقليم إلى مفاوضات السلام، حالما يتم نشر القوات الدولية المختلطة.

وسبق زيارة بان إلى السودان تراشق لفظي بين الطرفين على إدانته لتصاعد العنف في إقليم دارفور، الأمر الذي رفضته الحكومة السودانية واعتبرته مجرد "اتهامات كاذبة".

وطردت الخرطوم في الأيام الأخيرة ثلاثة رعايا غربيين وهم دبلوماسيان ومسؤول في منظمة "كير" للمساعدات الإنسانية غير الحكومية.

يشار إلى أن بان سيتوجه غدا الأربعاء إلى إقليم دارفور في زيارة خاصة للاطلاع على الأوضاع الميدانية ثم يعود إلى الخرطوم يوم الخميس حيث سيعقد لقاء ثانيا مع الرئيس عمر البشير، قبل أن يغادر الخرطوم متوجها إلى تشاد ومن ثم إلى ليبيا.

المصدر : وكالات