لقي ثمانية أشخاص على الأقل مصرعهم في سلسلة العنف المستمر بالصومال التي تشهد هجمات شبيهة بحرب عصابات تستهدف مقرات الحكومة أو جنودا تابعين للقوات الإثيوبية.
 
ففي مقديشو، قتل رجلان برصاص ثلاثة مسلحين بسوق بكارا. كما لقي شاب عشريني حتفه بالرصاص في حادث ثان بالسوق نفسها. وفي شمالي العاصمة قتل جندي حكومي, حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان.
 
من جهة أخرى، قتل أربعة أشخاص في قرية بجنوب البلاد في أعمال عنف مرتبطة بخلاف على أرض، حسبما نقلت الوكالة عن أحد الوجهاء المحليين.
 
وفي بلدة كونيابارو جنوبي البلاد، هاجم عناصر مليشيات منشأة حرفية لصنع الفحم تقع على أرض يطالب بها فصيلان متنافستان، كما أوضح أحد وجهاء المنطقة في اتصال هاتفي مع الوكالة من مقديشو.
 
وكان الجيش الإثيوبي الذي يدعم الحكومة الانتقالية هزم أواخر ديسمبر/كانون الأول 2006 ومطلع يناير/كانون الثاني هذا العام قوات المحاكم الإسلامية التي كانت تسيطر على معظم الأراضي وسط وجنوب البلاد وبضمنها العاصمة مقديشو.
 
ومنذ ذلك الحين يشن مسلحون يعتقد أنهم تابعون للمحاكم الإسلامية عمليات تستهدف مواقع حكومية وجنودا إثيوبيين.

المصدر : الفرنسية