ديوان آل العبسي الذي من المتوقع فتح بيت العزاء لشاكر فيه (الجزيرة- نت)

محمد النجار-عمان
 
طالبت عائلة زعيم جماعة فتح الإسلام شاكر العبسي الموجودة في الأردن بتسليمها جثمان ابنها الذي قتل أمس في مواجهات مع الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد شمالي لبنان.
 
وقال الشقيق الأصغر لشاكر -عبد الرزاق العبسي- إنه توجه اليوم لوزارة الخارجية الأردنية وطالبها رسميا بالعمل على تسلم عائلة العبسي جثمان ابنها الذي قتل في اليوم الأخير من المعارك بين فتح الإسلام والجيش اللبناني التي استمرت لأكثر من ثلاثة أشهر.
 
وأضاف العبسي للجزيرة نت "أحتسب شقيقي شهيدا في سبيل الله"، وزاد "همنا الآن أن نحضر جثمانه وندفنه هنا في بلده الأردن".
 
وأوضح الشقيق الأصغر لزعيم فتح الإسلام أن عائلة العبسي ستفتح بيتا "للشهيد"، مطالبا السلطات الأردنية بالعمل الجاد على نقل جثمان شقيقه إلى الأردن "كونه مواطنا أردنيا".
 
نقل العائلة
عبد الرزاق العبسي يرفع صورة شقيقه شاكر (الجزيرة نت)
وكشف للجزيرة نت عن تقديم العائلة قبل أيام طلبا مماثلا للخارجية الأردنية بالسماح لعائلة العبسي بالانتقال للعيش في الأردن، لكنه قال إنه لم يتلق أي رد على طلباته حتى الآن.
 
وأِشار إلى أن "اتصالات غير مباشرة" جرت في الأيام الأخيرة بين عائلة العبسي في عمان وزوجة شاكر العبسي التي خرجت مع عائلات مقاتلي فتح الإسلام من مخيم نهر البارد الأسبوع الماضي.
 
تجدر الإشارة إلى أن شاكر العبسي ولد في مخيم عين السلطان بالقرب من مدينة أريحا بالضفة الغربية عام 1955، وعاش سنوات طفولته في مخيم الوحدات الواقع ضمن حدود العاصمة الأردنية عمان، إلى أن غادر الأردن عام 1973 متوجها لسوريا.

المصدر : الجزيرة