سوريا تهنئ جيش لبنان بحسم معركة نهر البارد
آخر تحديث: 2007/9/3 الساعة 06:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/3 الساعة 06:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/21 هـ

سوريا تهنئ جيش لبنان بحسم معركة نهر البارد

الجيش اللبناني قال إنه تمكن من السيطرة على جميع مواقع فتح الإسلام في المخيم (رويترز)

هنأت سوريا الجيش اللبناني على إحكام سيطرته على مخيم نهر البارد شمال لبنان بعد معارك مع مقاتلي تنظيم فتح الإسلام استمرت نحو ثلاثة أشهر.

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم في مؤتمر بالعاصمة الإيرانية طهران التي يزورها حاليا إن فتح الإسلام "مجموعة إرهابية هددت أمن واستقرار لبنان وشغلت جيشه عن عدوه الحقيقي الذي هو إسرائيل".

ونفى المعلم أي علاقة لبلاده بتنظيم فتح الإسلام، مؤكدا أن دمشق تلاحق مسؤول التنظيم شاكر العبسي وتعتبره "إرهابيا".

وأضاف المعلم "كنا أول من قال إن ناشطي فتح الإسلام هم إرهابيون"، مذكرا بأن "قوات الأمن السورية تبحث عنهم".

منع مؤقت
وكان الجيش اللبناني أعلن الأحد أنه بسط سيطرته على مخيم نهر البارد، وقالت مصادر عسكرية لبنانية إن الجيش تمكن من السيطرة على جميع مواقع فتح الإسلام في المخيم، مشيرة إلى عدم وجود أي مقاومة من المقاتلين ضد الجيش.

وطلب الجيش اللبناني من نازحي المخيم عدم العودة إليه قبل الانتهاء تماما من إزالة الألغام، وقال في بيان له إن الأوامر أعطيت للقوى العسكرية بمنع أي كان من الدخول إلى المخيم لحين زوال الأسباب المانعة.

ومازال الغموض يكتنف مصير العبسي بعدما ترددت أنباء عن مقتله في المعركة النهائية التي حسم بها الجيش اللبناني أزمة مخيم نهر البارد.

وقال ضابط لبناني لوكالة الصحافة الفرنسية إن "جثة العبسي وجدت بين جثث المقاتلين التي نقلت إلى المستشفى الحكومي في طرابلس".

وليد المعلم نفى أي علاقة لبلاده بتنظيم "فتح الإسلام" (الفرنسية-أرشيف)
تهنئة السنيورة
وقال رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة خلال تهنئة الجيش بإنجازه إن "الدولة اللبنانية ملتزمة بإعادة إعمار مخيم نهر البارد".

وخاطب السنيورة الجيش اللبناني بقوله "لقد حققتم بفضل سواعد جنودكم ودماء جيشكم وأولادكم وشبابكم وإخوتكم أكبر نصر وطني لبناني على الإرهابيين".

وشدد على أن هذه الحرب لم تكن ضد الفلسطينيين وإنما كانت "معركة لبنانية فلسطينية ضد الإرهابيين", وأن الانتصار مشترك بينهما.

وخلفت المعركة الأخيرة في المخيم نحو ثلاثين قتيلا من فتح الإسلام وخمسة من الجيش اللبناني.

وقالت مصادر طبية إن 28 جثة من مسلحي فتح الإسلام وصلت إلى مستشفى قريب في طرابلس، بينما تحدثت مصادر عسكرية عن سقوط 31 قتيلا واعتقال 15 مسلحا.

واعترف الجيش بمقتل خمسة من جنوده الأحد والسبت ليرتفع بذلك عدد قتلى الجيش منذ اندلاع المعارك في مايو/أيار إلى 158.

المصدر : الجزيرة + وكالات