بريطانيا تنسحب من البصرة وقتيلان بهجوم في الرمادي
آخر تحديث: 2007/9/3 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/3 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/21 هـ

بريطانيا تنسحب من البصرة وقتيلان بهجوم في الرمادي

القوات البريطانية ستحتفظ بدورها الأمني حتى نهاية العام (الفرنسية)

أكملت القوات البريطانية انسحابها من مدينة البصرة جنوبي العراق وسلمتها للقوات العراقية التي تولت السيطرة على المدينة بالكامل لأول مرة منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003.

وقال قائد عمليات الأمن العراقية بالبصرة الفريق موحان الفريجي إن القوات البريطانية أتمت الساعة الرابعة والنصف من صباح اليوم انسحابها من القصر الرئاسي وإن الجيش العراقي تولى مسؤولية حماية القصر.

وغادرت القوات البريطانية منطقة القصر الرئاسي بالمدينة التي كانت تتخذها مقرا لها حيث تسلمتها قوات عراقية بشكل عملي.

ولكن وزارة الدفاع البريطانية قالت في بيان إن القوات البريطانية ستحتفظ بالمسؤولية عن الأمن بشكل عام في محافظة البصرة إلى حين تسليمها إلى العراقيين المتوقع نهاية العام تقريبا.

وأكدت الوزارة أن قواتها ستواصل تدريب ودعم قوات الأمن العراقية هناك.

وسلمت بريطانيا بالفعل ثلاث محافظات أخرى في الجنوب للسلطات العراقية وسط موجة هجمات أودت بحياة 159 جنديا بريطانيا.

وسيؤدي الانسحاب من البصرة إلى خفض عدد الجنود البريطانيين في العراق إلى حوالي خمسة آلاف.

ويأتي هذا الانسحاب وسط انتقادات وجهها مسؤولون عسكريون بريطانيون سابقون لإدارة الولايات المتحدة الوضع في العراق بعد اجتياح 2003.

القوات الأميركية تواصل حملتها في بغداد ومحيطها (الفرنسية)
هجوم وعمليات

وفي التطورات الميدانية قتل اثنان من عناصر الشرطة وأصيب أربعة مدنيين في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة اليوم على حاجز للتفتيش قرب مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار.

كما أعلن الجيش الأميركي في بيان الاثنين أن عمليات الأحد أدت لمقتل ثلاثة "إرهابيين" واعتقال أربعة آخرين في المدائن جنوب بغداد.

كما أعلن في البيان مقتل خمسة وتحرير تسعة رهائن عراقيين خلال عملية في ناحية الطارمية شمال بغداد.

المصدر : وكالات