المقاومة تؤكد أن إطلاقها الصواريخ يأتي ردا على الاعتداءات الإسرائيلية (رويترز-أرشيف)

هددت إسرائيل بضرب الفصائل الفلسطينية إذا واصلت إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على جنوب إسرائيل, وذلك بعد إطلاق ناشطين سبعة صواريخ محلية الصنع اليوم.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت "لن نتردد في ضرب كل من يهدد سكان الجنوب, أيا كان وأينما وجد".

وأضاف أولمرت -عقب لقائه المستشار النمساوي ألفرد غوزنباور في القدس- أن حكومته تعتبر استمرار ما وصفه بالاعتداءات "أمرا خطيرا", مشيرا إلى أنه أصدر تعليماته للجيش بالقضاء على كل "المتورطين" في إطلاق الصواريخ.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي قد تبنت إطلاق سبعة صواريخ من غزة على بلدة سديروت, أسفرت عن إصابة 16 مستوطنا إسرائيليا بجروح.

وجاء إطلاق الصواريخ بعد يوم من إصابة ناشطين من الجهاد بغارة إسرائيلية استهدفت سيارتهما في خان يونس جنوب غزة.

الاحتلال يواصل تعقب النشطاء بالضفة الغربية (الفرنسية-أرشيف)
شهيدة واعتقالات
وفي الضفة الغربية أفاد مراسل الجزيرة نت أن امرأة فلسطينية مسنة استشهدت متأثرة بجروح أصيبت بها بعد أن دهسها مستوطن قرب مدينة الخليل.

وقالت مصادر أمنية إن الشهيدة مريم محمد سالم دهست قبل نحو أسبوع على مفترق زيف جنوب الخليل, مشيرة إلى أنه تم نقلها إلى مستشفى فلسطيني بدلا من مستشفى إسرائيلي وفقا للأنظمة المتبعة.

من جهة أخرى شن الاحتلال الإسرائيلي موجة من الاعتقالات برام الله بالضفة. وقالت مصادر أمنية إن الاحتلال اعتقل 13 فلسطينيا بينهم 11 من نشطاء حركة الجهاد شمالي محافظة طولكرم.

وأضافت المصادر أن الاعتقالات تركزت على بلدة علار حيث اعتقل بها سبعة من النشطاء, بينما اعتقل أربعة في صيدا واثنان في بلدة عتيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات