الغارات الإسرائيلية تزايدت مؤخرا على غزة (رويترز-أرشيف)

أصيب ناشطان من حركة الجهاد الإسلامي بغارة إسرائيلية استهدفت سيارتهما في خان يونس بجنوب قطاع غزة الأحد.

وكانت مروحيات إسرائيلية قد شنت في وقت سابق غارة أخرى قرب بيت حانون بشمال قطاع غزة لم تسفر عن إصابات.

من جهته قال متحدث عسكري إسرائيلي إن المروحيات استهدفت موقعا في بيت حانون أطلقت منه صواريخ باتجاه مدن إسرائيلية. وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن الفلسطينيين أطلقوا قبل الظهر ثلاثة صواريخ على إسرائيل لم تسفر عن إصابات أو أضرار.

وأشارت مصادر أمنية إسرائيلية وشهود عيان إلى أن الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت على سديروت بجنوب إسرائيل أفسدت اليوم الأول من العام الدراسي. وأضافت المصادر أن صفارات الإنذار أطلقت بالمدينة تحسبا لمزيد من الصواريخ.

على صعيد آخر قالت منظمة حقوقية فلسطينية إن 18 فلسطينيا قتلوا خلال أغسطس/آب الماضي نتيجة الاقتتال الداخلي بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأعلنت الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق المواطن في تقرير لها أن من بين القتلى خمسة قتلوا بالضفة الغربية.

من ناحية ثانية نفذ عشرات من أهالي عناصر من حركة التحرير الفلسطيني (فتح) اعتقلتهم القوة التنفيذية يوم الجمعة الماضي اعتصاما أمام السجن الواقع في مقر "السرايا" وسط مدينة غزة الأحد، مطالبين بالإفراج عن أبنائهم.

وكانت القوة التنفيذية التابعة للحكومة المقالة قد اعتقلت عددا من المتظاهرين من فتح بعد أن تبادلوا رشق الحجارة معها في مدينة رفح جنوب غزة.

المصدر : وكالات