مصرع قيادي بالقاعدة وقتلى وجرحى في هجمات بالعراق
آخر تحديث: 2007/9/29 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/29 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/18 هـ

مصرع قيادي بالقاعدة وقتلى وجرحى في هجمات بالعراق

الجيش الأميركي يؤكد أن عملياته أضعفت قدرات القاعدة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي أنه قتل واحدا من أبرز قادة تنظيم القاعدة في العراق في غارة جوية نفذت الثلاثاء الماضي، مشيرا إلى أن القتيل تونسي الجنسية ويشتبه بصلته بالوقوف وراء أعمال خطف وقتل ضد الجنود الأميركيين.
 
ووصف رئيس هيئة أركان القوات المتعددة الجنسيات في العراق الجنرال جوزيف أندرسون أبو أسامة التونسي بأنه "أمير الإرهابيين الأجانب" في العراق، مؤكدا أنه كان يدير عملياته من اليوسفية جنوب غرب بغداد وكان مكلفا الإشراف على حركة المقاتلين الأجانب في العراق وجعلهم على اتصال بالخلايا التي تنفذ هجمات انتحارية وتفجر سيارات مفخخة في العاصمة العراقية.
 
وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي أن قواته احتجزت رجلا يعتقد أن له صلة بتنظيم القاعدة وأنه قام بدور مهم في هجمات في الآونة الأخيرة في بيجي شمالي بغداد.

هجمات متفرقة
مسلسل العنف تواصل بقوة بالعراق في الساعات الماضية (الفرنسية)
يأتي ذلك في وقت قتل فيه عشرة أشخاص بينهم  نساء وأطفال وأصيب أكثر من عشرة آخرين بجروح في غارة أميركية استهدفت أحد المباني في حي الدورة جنوب غرب بغداد الليلة الماضية.
  
وتزامن ذلك مع إعلان الجيش الأميركي أنه بدأ التحقيق في مقتل خمس نساء وأربعة أطفال قرب منطقة جرف الصخر جنوب بغداد الثلاثاء الماضي عندما قصف منزلا يعتقد أنه لقيادي في تنظيم القاعدة يدعى دحام كاظم الجنابي. وأكد ضابط عراقي أن الجنابي لم يكن موجودا داخل المنزل خلال القصف.
  
وفي الموصل قتل شخص وأصيب آخر أثناء محاولتهما زرع القنبلة، كما اغتال مسلحون ضابطا سابقا في الجيش العراقي قرب منزله وسط المدينة التي كانت مسرحا أيضا لانفجار شاحنة ملغومة أوقعت 20 جريحا ودمرت أحد الجسور.
 
وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد قتلت القوات الأميركية والعراقية 33 مسلحا في عمليتين منفصلتين.
 
وفي الرمادي قالت الشرطة العراقية إن أفرادا من الشرطة قتلوا ثلاثة مسلحين واعتقلوا اثنين بعد أن هاجموا دورية تابعة لهم وقتلوا شرطيا في هذه المدينة الواقعة غرب بغداد.
 
من جهته أعلن الجيش الأميركي أن إحدى مروحياته أرغمت على القيام بهبوط اضطراري داخل إحدى القواعد العسكرية جنوب بغداد بعد تعرضها لنيران أسلحة خفيفة، مشيرة إلى أن أيا من طياري الطاقم لم يصب في الحادث الذي وقع الأربعاء الماضي.
 
وفي تطور آخر أعلنت الشرطة العراقية العثور على ثماني جثث في أماكن متفرقة من بغداد أمس الخميس.
  
مغادرة
في هذه الأثناء غادرت أول وحدة عسكرية أميركية تقرر انسحابها من العراق بموجب خطة إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تقليص مستويات القوات في العراق في طريق عودتها للولايات المتحدة.
 
وأوضحت المتحدثة باسم الجيش الأميركي النقيبة باميلا مارشال أن الوحدة تضم 2200 من مشاة البحرية وكانت متمركزة في الأنبار غربي العراق.
 
ومن المتوقع أن يغادر لواء قتالي يضم في العادة حوالي أربعة آلاف جندي العراق في منتصف ديسمبر/كانون الأول القادم تليه أربعة ألوية قتالية وكتيبتان لمشاة البحرية.
 
يشار إلى أن تعداد القوات الأميركية في العراق يصل حاليا إلى حوالي 165 ألف جندي.
المصدر : وكالات