المالكي دعا البرلمان العراقي للرد على خطة التقسيم (الفرنسية-أرشيف)

رفض رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قرار مجلس الشيوخ الأميركي بتقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم لكل من السنة والشيعة والأكراد، ووصفه بأنه كارثي.
 
وقال المالكي لأسوشيتدبرس وتلفزيون العراقية وهو في طريق عودته من نيويورك حيث حضر دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى بغداد إن المسألة تخص العراقيين وهم حريصون على الحفاظ على وحدة البلد.
 
وشدد على أن الداعين لمثل هذا القرار يجب أن يقفوا إلى جوار العراق "ويعززوا وحدته وسيادته بدلا من أن يقترحوا تقسيمه فهذا سيكون كارثة لا على العراق فقط بل على المنطقة". ودعا المالكي مجلس النواب العراقي للاجتماع والرد رسميا على قرار مجلس الشيوخ.
 
كما دعا المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ النواب العراقيين للتعبير عن رفضهم لهذا القرار، محذرا من أن مثل هذه المشاريع قد تجد منفذا لها ما دام التباعد وعدم الثقة موجودة بين الأطراف السياسية.
 
انتقادات
"
رجال الدين الشيعة والسنة انتقدوا مشروع التقسيم، ودعوا الدول العربية والمجتمع الدولي للوقوف ضده
"
وفي النجف قابل رجال الدين الشيعة مشروع مجلس الشيوخ الأميركي غير الملزم بتقسيم العراق بانتقادات لاذعة، مؤكدين أن "الدستور العراقي يقر مبدأ الفدرالية وليس التقسيم".
 
وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي الوكيل الشرعي للمرجع الشيعي آية الله علي السيستاني في خطبة الجمعة وسط كربلاء جنوب بغداد إن مشروع التقسيم لا يصب في مصلحة العراق.
 
ودعا الكربلائي جميع المسؤولين والكتل السياسية ومؤسسات المجتمع المدني وجميع الكيانات الدينية والثقافية في العراق لعدم الإصغاء والالتفات لأي مشروع يتضمن تقسيم العراق على أساس طائفي أو عرقي، كما دعا كل الدول العربية خاصة دول جوار العراق إلى الوقوف في وجه هذا المشروع.
 
من جهته رفض صدر الدين القبانجي إمام صلاة الجمعة في  النجف المقرب من المجلس الأعلى الإسلامي العراقي بزعامة عبد العزيز الحكيم القرار ووصفه بأنه سلبي، مؤكدا أن "الدستور العراقي يقر مبدأ الفدرالية وليس مبدأ  التقسيم".
 
كما استنكرت هيئة علماء المسلمين في العراق مشروع تقسيم العراق، وناشدت المجتمع الدولي والعالم الإسلامي الوقوف ضده.

معارضة عربية
بايدن اعتبر التقسيم المفتاح الذي سيتيح  انسحاب القوات الأميركية من العراق (رويترز-أرشيف) 
ودان مجلس التعاون الخليجي قرار مجلس الشيوخ الأميركي، وقال في بيان لأمينه العام عبد الرحمن العطية إن مجرد الحديث عن تقسيم العراق ستكون له نتائج وخيمة ليس على العراق وحسب وإنما على الأمن والاستقرار الإقليمي من جهة والسلم الدولي من جهة أخرى.
 
وانتقد اليمن من جهته تصويت مجلس الشيوخ الأميركي، ووصفه بـ"التدخل السافر غير المسبوق" في الشؤون الداخلية لدولة، حسب بيان لوزارة الخارجية نشر في صنعاء.
 
وفي باريس جددت الحكومة الفرنسية تأكيد تمسكها بوحدة العراق وسلامة أراضيه وسيادته، وقالت على لسان مساعد الناطق باسم وزارة الخارجية فريديريك دوزانيو إن الشعب العراقي هو صاحب الحق في تقرير الشكل الدستوري الذي يريده للبلد.
 
وكان مجلس الشيوخ الأميركي وافق الأربعاء على مشروع قرار غير ملزم حول خطة لتقسيم العراق اعتبره المدافعون الحل الوحيد لوضع حد لأعمال العنف في البلاد.
 
إلا أن إدارة الرئيس جورج بوش رفضت هذه الخطة التي رعاها السيناتور الديمقراطي المرشح للانتخابات الرئاسية جوزف بايدن، واعتبر أنها المفتاح السياسي الذي سيتيح  انسحاب القوات الأميركية من العراق ومنع انتشار الفوضى فيه.

المصدر : وكالات