الاحتلال توعد بمواصلة الغارات لوقف إطلاق الصواريخ من غزة (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة بأن ثلاثة مقاومين من كتائب القسام التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أصيبوا بجروح خطرة جراء غارة جوية إسرائيلية استهدفتهم شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

وقال مصدر طبي فلسطيني إن الجرحى في حالة حرجة جدا وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

يأتي ذلك في وقت ارتفع فيه إلى أربعة عدد الشهداء الذين سقطوا في الغارات والقصف الإسرائيلي على البلدة ذاتها أمس الأربعاء بعد أن توفي أحد المصابين متأثرا بجراحه التي أصيب بها. وقد أدى هذا القصف إلى إصابة أكثر من عشرين فلسطينيا.

خمسة شهداء

فلسطينيون يخلون جثة أحد الشهداء الذين سقطوا من جراء غارات الاحتلال (الفرنسية)
وفي وقت سابق استشهد خمسة أعضاء من تنظيم جيش الإسلام في غارة إسرائيلية استهدفت سيارتهم في حي الزيتون بالقطاع.

وقال مراسل الجزيرة إن الغارة التي استهدفت سيارة تقل عناصر من هذا التنظيم أسفرت أيضا عن جرح ثلاثة من المارة.

وأكد متحدث باسم جيش الإسلام أن أحمد المظلوم الملقب بـ"خطاب المقدسي" والذي أعلن أنه قتل في الغارة، قد "نجا من الاغتيال، لكنه أصيب بجروح".

وقالت قوات الاحتلال إن عملياتها العسكرية الجديدة تأتي ردا على قيام فلسطينيين بإطلاق سبعة صواريخ وعشرين قذيفة هاون على إسرائيل.

وتبنت سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي إطلاق الصواريخ على سديروت جنوب إسرائيل، وأعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس مسؤوليتها عن إطلاق قذائف الهاون على "ناقلات جند" إسرائيلية في محيط معبر كيسوفيم جنوب قطاع غزة.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أعلن في وقت سابق أن إسرائيل تقترب من عملية واسعة النطاق في غزة لوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل وإضعاف حماس وقبضتها على القطاع.

وفي المقابل أدان رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية العدوان الإسرائيلي الجديد على غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات