الهاشمي: تعرض معتقلين في سجن الأحداث لعمليات اغتصاب
آخر تحديث: 2007/9/27 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/27 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/15 هـ

الهاشمي: تعرض معتقلين في سجن الأحداث لعمليات اغتصاب

الهاشمي أثناء زيارته سجن الأحداث في بغداد (رويترز)

قال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي إنه اطلع على انتهاكات لحقوق الإنسان في سجن الأحداث ببغداد، في الوقت الذي أعلنت فيه محافظة النجف إجراءات أمنية مشددة تزامنا مع وقوع حوادث أمنية في مختلف أنحاء العراق استهدف أحدها مواطنا يمنياً.

 

فبعد لقائه المعتقلين في سجن الأحدث ببغداد قال نائب الرئيس العراقي إنه سمع من السجناء، الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً، قصصا تدل على وقوع انتهاكات لحقوق الإنسان منها حالات اغتصاب على يد بعض المحققين.

 

يشار إلى أن عددا من القضاة كان قد أمر بإطلاق سراح عدد من السجناء في المركز إلا أن الأمر لم ينفذ وأنهم لا يزالون وراء القضبان حتى الآن، في الوقت الذي أكد فيه عدد من السجناء تعرضهم للضرب وتجاوزات أخرى.

 

إجراءات مشددة

وفي مدينة النجف قال المتحدث الإعلامي باسم المحافظة أحمد عبيل اليوم الأربعاء إنه تقرر نشر عشرين ألف عنصر أمني ابتداءً من السبت المقبل استعدادا لإحياء الطائفة الشيعية ذكرى استشهاد الإمام علي بن أبي طالب، وتحسبا لوقوع أعمال عنف طائفي تستهدف زوار المدينة بهذه المناسبة.

 

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن عبيل قوله إن الإجراءات الأمنية المشددة ستشمل إغلاق مداخل المدينة أمام المركبات يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين.

 

في حين أكد محافظ النجف أسعد أبو كلل تشكيل غرفة عمليات مشتركة تتولى مهمة السيطرة الأمنية في النجف في هذه الفترة.

 

موظفون في مشرحة بعقوبة ينقلون ضحايا التفجير الذي استهدف اجتماعا في المدينة أمس الأول (الفرنسية)
يشار إلى أن مدينة كربلاء شهدت قبل أسابيع مواجهات بين جماعات مسلحة وقوات الأمن العراقية أثناء الاحتفال بذكرى مولد الأمام المهدي (الإمام الثاني عشر لدى الطائفة الشيعية) أسفرت عن مقتل 52 شخصا وإصابة أكثر من مئتين آخرين.

 

حوادث أمنية

في هذه الأثناء أعلنت الشرطة العراقية مقتل سبعة أشخاص على الأقل اليوم الأربعاء وإصابة العشرات بانفجار سيارتين مفخختين في سوق شعبية ببلدة الشرقاط الواقعة على بعد ثلاثمئة كيلومتر شمال العاصمة بغداد.

 

وذكر مصدر في الشرطة أن الانفجارين وقعا بالتوالي وبفاصل قصيرة بينهما حيث انفجرت السيارة الأولى قرب مستشفى الشرقاط العام وسط سوق شعبي وتبعتها الثانية التي كانت متوقفة قرب مرأب للسيارات.

 

وكانت أسرة عراقية قد لقت مصرعها بأكملها على يد مسلحين هاجموا منزلها الواقع في ناحية كنعان شمال بغداد صباح اليوم وقتلوا أفرادها (أب وأربعة أبناء) رميا بالرصاص.

 

من جهة أخرى احتجت الجمهورية اليمنية رسميا على مقتل أحد رعاياها على يد "مليشيات مسلحة" بعد تبرئته قضائيا من قبل إحدى المحاكم العراقية.

 

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن وزارة الخارجية اليمنية استدعت السفير العراقي في صنعاء طلال العبيدي وسلمته مذكرة احتجاج على قيام مليشيات مسلحة بإعدام المواطن اليمني سلطان سيف العتواني بعد تبرئته من جانب القضاء العراقي من جميع التهم المنسوبة إليه.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية
كلمات مفتاحية: