متظاهرون ينددون بالعنف الطائفي في بغداد وسط إجراءات أمنية مشددة (الفرنسية)

لقي جندي أميركي مصرعه في انفجار شرقي بغداد, في الوقت الذي عثرت فيه الشرطة على 17 جثة مجهولة الهوية في مناطق متفرقة من العاصمة وبلدة جبلة.

 

وقال الجيش الأميركي في بيان إن الجندي قتل في انفجار عبوة ناسفة خارقة للدروع استهدفت دوريته. وبمقتل هذا الجندي يرتفع إلى 3796 عدد الجنود الأميركيين الذي قتلوا بالعراق منذ غزوه 2003.

 

وفي أعمال عنف أخرى قالت الشرطة العراقية إن مسلحين قتلوا ضابط شرطة وثلاثة من أقاربه في وسط بلدة يثرب الواقعة قرب بلد شمالي بغداد.

 

كما نجا وزير التعليم العالي عبد ذياب العجيلي من محاولة اغتيال أثناء عودته إلى بغداد قادما من تكريت. وقتل اثنان من مرافقي الوزير عندما انفجرت قنبلة قرب موكبه, أعقبها إطلاق نيران عليه من قبل مسلحين.

 

وفي بغداد أيضا قال الجيش الأميركي إن قواته اعتقلت عشرة مسلحين و22 من المشتبه فيهم خلال عملية استهدفت تنظيم القاعدة.

 

وقالت الشرطة إنها عثرت على جثة أحد عناصرها مصابة بأعيرة نارية في الحويجة جنوبي غرب كركوك.

 

وأحبطت قوات الأمن العراقية محاولة خطف حافلة على يد مسلحين في الموصل شمالي العراق. وقد تمكنت القوات من قتل أحد المسلحين وجرح آخر.

 

كما أفادت الشرطة أن خط أنابيب ينقل النفط الخام إلى مصفاة في بغداد ثقب بانفجار قنبلة زرعها مسلحون في ثاني هجوم من نوعه خلال خمسة أيام.

 

مسلسل التفجيرات متواصل في بغداد ومدن أخرى (رويترز)
جثث مجهولة

وفي مسلسل الجثث قالت الشرطة إنها عثرت على 10 جثث في مناطق مختلفة من بغداد خلال الـ24 ساعة الماضية. وفي الرمادي غربي بغداد عثر على جثث ثلاثة رجال قتلوا رميا بالرصاص.

 

وفي جبلة جنوبي بغداد عثرت الشرطة على أربع جثث تحمل أعيرة نارية بينها جثة شرطي.

 

اتهامات لطهران 

وفي سياق آخر اتهم الجيش الأميركي طهران بتزويد المسلحين بالعراق بصواريخ من نوع أرض جو متطورة.

 

وقال المتحدث باسم القيادة العسكرية في بغداد مارك فوكس إنه تبين للأجهزة الأميركية أن إيران تسلم للمسلحين صواريخ من طراز ميثاق1 قادرة على إسقاط مروحيات أو طائرات أميركية.

 

وأضاف فوكس أن من بين الأسلحة التي تأتي من إيران صواريخ آر بي جي 29، وأفخاخا متفجرة وصواريخ 240 ملم، وغيرها.

 

احتجاجات

من جهة أخرى تظاهر مئات من أهالي بغداد احتجاجا على أعمال العنف الطائفي الذي تشهده الأحياء السكنية بالعاصمة.

 

وردد المتظاهرون قبالة المنطقة الخضراء هتافات تنبذ الإرهاب وجرائم القتل والتهجير. كما حملوا شعارات تشجب الأعمال الطائفية مطالبين البرلمانيين ورئيس الوزراء نوري المالكي بالتدخل لإعادة جميع الأسر المهجرة إلى منازلها.

 

كما تظاهر مئات العراقيين من أهالي مناطق السيدية والبياع والعامل جنوبي بغداد, مطالبين الحكومة العراقية باتخاذ إجراءات صارمة من أجل طرد قوات "الصحوة" التي تساندها القوات الأميركية واتهموها بالإرهاب.

 

وتقوم القوات الأميركية بتشكيل مجالس للصحوة في المناطق السنية لمحاربة تنظيم القاعدة على غرار مجلس صحوة الأنبار غربي العراق.

المصدر : وكالات